أردوغان يبحث مع بوتين تطورات الحرب في أوكرانيا ويعرض الوساطة مجددا لإنهاء الأزمة

الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في لقاء سابق (رويترز)

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي اليوم الجمعة، التطورات الأخيرة في الحرب بأوكرانيا وتعزيز العلاقات التركية الروسية.

وقال مكتب الرئيس التركي اليوم الجمعة، إن أردوغان تحدث هاتفيا مع نظيره الروسي بشأن تحسين العلاقات الثنائية، وأكد مجددًا استعداد أنقرة للقيام بدور في إنهاء الحرب في أوكرانيا سلميًّا.

وترتبط تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بعلاقات وثيقة مع كل من أوكرانيا وروسيا، وسعت إلى اعتدال تلك العلاقات خلال الحرب، فرفضت العقوبات الغربية على موسكو لكنها انتقدت “الغزو” الروسي وزودت كييف بطائرات مسيرة مسلحة.

وتوسطت أنقرة إلى جانب الأمم المتحدة في يوليو/ تموز في اتفاق يسمح بتصدير الحبوب الأوكرانية من موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود، وهو الإنجاز الدبلوماسي الوحيد المهم في الصراع المستمر منذ سبعة أشهر.

وعلاقات أنقرة مع روسيا معقدة، إذ يتعاون البلدان بشكل وثيق في إمدادات الطاقة رغم خلافاتهما بشأن سوريا وليبيا وأذربيجان.

ومنذ 24 فبراير/ شباط الماضي، تشن روسيا هجومًا عسكريًّا على جارتها أوكرانيا، وهو ما أضرّ بقطاعي الغذاء والطاقة على مستوى العالم ودفع عواصم في مقدمتها واشنطن إلى فرض عقوبات اقتصادية شديدة على موسكو.

مقتل 5 مدنيين في خيرسون

وفي هذا السياق أعلن مسؤول موالٍ لروسيا مقتل 5 مدنيين على الأقل اليوم الجمعة بغارة أوكرانية استهدفت حافلة في منطقة خيرسون الجنوبية.

وقال نائب حاكم المنطقة الموالي للكرملين، إن “مقاتلين من القوات المسلحة الأوكرانية أطلقوا النار على حافلة تقل مدنيين على جسر داريفسكي كانوا في طريقهم إلى العمل” وأضاف أن القصف أدى إلى سقوط 5 قتلى على الأقل و5 جرحى.

ونشر تسجيل فيديو لحافلة زرقاء متضررة من جميع الجهات ومركبة أخرى متضررة في طابور من السيارات، وقال إن طواقم الإسعاف وصلت بسرعة إلى مكان الحادث وقدمت إسعافات طبية سريعة للضحايا.

وتشن القوات الأوكرانية هجومًا مضادًّا منذ أسابيع في هذه المنطقة التي تسيطر عليها قوات موسكو منذ الأسابيع الأولى من الحرب، واستهدفت كييف جسور المنطقة مرات عدة من أجل تعطيل الإمداد اللوجستي للقوات الروسية.

وخيرسون واحدة من المناطق الأربع في أوكرانيا التي أعلنت موسكو ضمها بعد “استفتاءات” نددت بها الأمم المتحدة والغرب.

ومن ناحية أخرى أعلنت القوات الانفصالية الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا، اليوم الجمعة، السيطرة على أراض قرب مدينة بخموت في منطقة دونيتسك في الوقت الذي تشن فيه القوات الأوكرانية هجومًا في الشرق.

المصدر : وكالات