وزير الخارجية القطري يفتتح معرض “سفر” لتسليط الضوء على تجارب اللاجئين الأفغان (فيديو)

نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني يفتتح معرض "سفر"

افتتح الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الأحد، معرض “سفر”، الذي ينظمه متحف الفن الإسلامي بالشراكة مع وزارة الخارجية لتسليط الضوء على تجارب اللاجئين الأفغان بعد إجلائهم في العام الماضي.

ويسلط المعرض -يستمر حتى 24 يناير/كانون الثاني المقبل- الضوء على تجارب اللاجئين الأفغان وقصصهم من خلال مقاطع فيديو وصور فوتوغرافية وقصص مصورة تبدأ بإلقاء نظرة على تاريخ أفغانستان وأهمية موقعها الجغرافي على مفترق طرق التجارة القديمة وثرواتها ومواردها الطبيعية، فضلًا عن كونها جزءًا من أهم وأكبر الإمبراطوريات، وأساس الحضارات منذ العصر البرونزي.

ويجسد المعرض رحلة عشرات الآلاف من الأفغان ورعايا الدول الصديقة من أفغانستان عبر الدوحة إلى محطاتهم الأخيرة.

وأشار بن عبد الرحمن خلال كلمته إلى الدور الذي بذلته قطر لإنجاح أكبر عملية إجلاء جوي في تاريخ البشرية، مؤكدًا تضافر جهود الجهات كافة المعنية في الدولة لتسهيل إجلاء أكثر من 80 ألف مواطن أفغاني ومواطنين من دول صديقة بأمان.

كما أشار إلى دور قطر في إعادة تأهيل مطار كابل، ما أسهم في تيسير حركة الأشخاص والسلع الأساسية والمساعدات الإنسانية والتنموية.

وجدد وزير الخارجية القطري التأكيد على “التزام بلاده بمسؤولياتها الإنسانية تجاه أشقائها في أفغانستان وحرصها الدائم وموقفها الثابت من دعم الشعب الأفغاني وحقه في العيش بكرامة وتحقيق المصالحة والتعايش السلمي بين جميع أطيافه ومكوناته، بدون إقصاء أو تمييز”.

وأعرب عن تطلع قطر لاستمرار دعم المجتمع الدولي للشعب الأفغاني في هذه المرحلة المفصلية لتحقيق آماله المشروعة في الأمن والاستقرار والتنمية.

جدير بالذكر أنه مع إعلان القوات الأمريكية انسحابها من أفغانستان في 15 أغسطس/آب 2021 تنفيذًا لاتفاق الدوحة المبرم في 29 فبراير/شباط 2020، بدأت قطر في بذل جهود كبيرة في عمليات الإجلاء وإعادة تشغيل مطار كابل والاستمرار بالوساطة بين طالبان والمجتمع الدولي.

وكان الدور المحوري الذي لعبته قطر في عمليات الإجلاء وبناء جسر جوي لنقل المساعدات الإغاثية العاجلة جزءًا من الجهود الكبيرة التي مارستها الدوحة في الملف الأفغاني.

المصدر : الجزيرة مباشر