قبل أيام من قمة المناخ.. أكبر ائتلاف عالمي لمنظمات البيئة يطالب مصر بتحسين أوضاع حقوق الإنسان

(غيتي)

طالب أكبر ائتلاف عالمي لمنظمات الدفاع عن البيئة السلطات المصرية برفع القيود على الحريات العامة ووقف التضييق على المعارضة السلمية وإطلاق سراح السجناء السياسيين، وذلك قبل أيام من قمة المناخ (كوب 27) التي تستضيفها مصر في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ودعت “الشبكة الدولية بشأن المناخ” عبر حسابها على تويتر إلى التوقيع على عريضة تطالب السلطات المصرية “بالإطلاق الفوري وغير المشروط لكل من مارس حقًا من حقوقه بشكل سلمي”.

كما تطالب العريضة، التي وقّعت عليها مئات المنظمات والشخصيات المصرية والدولية، السلطات المصرية بالإفراج الفوري عن الصحفيين كلهم الذين تم سجنهم بسبب قيامهم بعملهم، ورفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام ورفع الحظر على المواقع الإلكترونية.

ودعت العريضة السلطات المصرية إلى إتاحة المجال أمام منظمات ونشطاء المجتمع المدني للمشاركة في النقاشات خلال مؤتمر المناخ دون الخوف من العقاب.

كما دعتها أيضًا إلى إطلاق سراح نشطاء حقوق الإنسان وإلغاء حظر السفر المفروض على بعضهم وإرجاع الأموال والأصول المجمدة وإغلاق القضايا كافة ذات الدوافع السياسية ضدهم.

ومن بين المنظمات المصرية الموقّعة على العريضة:

  • مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.
  • كوميتي فور جستس.
  • الجبهة المصرية لحقوق الإنسان.
  • المبادرة المصرية للحقوق الشخصية.
  • مركز النديم.
  • المفوضية المصرية للحقوق والحريات.
  • مبادرة الحرية.

وأعلن عضوان في لجنة العفو الرئاسي بمصر، الخميس، إخلاء سبيل 35 محبوسًا احتياطيًا في قضايا رأي، في آخر قائمة منذ تفعيل عمل اللجنة في 24 أبريل/نيسان الماضي، ليصل عدد من أطلق سراحهم بقرارات قضائية أو عفو رئاسي في قضايا رأي ما لا يقل عن 440، بحسب رصد أوّلي.

ومن المقرر أن تستضيف مصر الدورة السابعة والعشرين للمؤتمر السنوي لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ في شرم الشيخ من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل.

المصدر : الجزيرة مباشر