داخل خيام مهترئة.. أطفال سوريون يصرّون على استكمال تعليمهم ويوجهون نداءً للعالم (فيديو)

يتلقى أطفال مخيم مرمين للنازحين في محافظة إدلب بالشمال السوري تعليمهم الأساسي داخل خيام مهترئة دُونت عليها أرقام الفصول المدرسية، وإن كانت تفتقر لكل أساسيات العملية التعليمية.

وفي جولة للجزيرة مباشر داخل المخيم وجهت طفلة كلمة إلى العالم قالت فيها “إني من وطن الحرية، ونناديكم من سوريا، يا أطفال العالم وننادي مَن أكبر منّا: مستقبلنا في أيديكم”.

ويفتقر هؤلاء الأطفال لكل أساسيات العملية التعليمية ويواصلون دراستهم بوسائل وأدوات بدائية جدًّا، وتقول إحدى التلميذات “هنا الوضع ليس جيدًا، تمزقت كل الخيام. أتمنى أن يعطونا كرافانات أو حتى مقاعد لأننا نجلس على الأرض ونستند عليها حتى نكتب”.

ويطمح سكان المخيم إلى أن يتعلم أبناؤهم القراءة والكتابة، ويناشدون المنظمات الإنسانية تأمين التدفئة ومواد التعليم في ظل عجزهم عن تأمين أبسط احتياجات أطفالهم.

تقول الطفلة “نعاني في الشتاء كثيرًا، وتهبط علينا الخيمة ويصلنا المطر ونبتل جميعًا ونحن ندرس، ليس عندنا كتب كافية ولا أدوات ولا مقاعد”.

ويعيش أكثر من 1.5 مليون مدني هجّرهم النظام السوري وحليفه الروسي في مخيمات على الشريط الحدودي بريفي إدلب وحلب، وتفتقد المخيمات البنية التحتية الأساسية من طرق ومياه وشبكات صرف صحي، وتتكرر مأساة النازحين فيها كل فصل شتاء بسبب الأمطار التي تُغرق الخيام.

وتعرضت مخيمات النازحين خلال الشتاء الماضي لعواصف مطرية وثلجية تسببت في أضرار بمئات المخيمات وشرّدت آلاف العائلات، وخلال يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط، تضرر أكثر من 3 آلاف خيمة جزئيًّا وانهارت 1500 خيمة كلّيًّا.

المصدر : الجزيرة مباشر