السودان.. إعلان الطوارئ في النيل الأزرق بعد مقتل العشرات ومظاهرات في مدن عدة تطالب بحكم مدني

أعلنت السلطات السودانية، الجمعة، حالة الطوارئ في ولاية النيل الأزرق بعد مقتل العشرات في نزاع قبلي، فيما شهدت مدن عدة في البلاد مظاهرات للمطالبة بالحكم المدني الديمقراطي.

وأصدر أحمد العمدة بادي حاكم ولاية النيل الأزرق مرسومًا يعلن فيه “حالة الطوارئ في جميع أنحاء إقليم النيل الأزرق لمدة 30 يومًا”.

وكلف المرسوم المسؤولين المحليين للشرطة والجيش والمخابرات وقوات الدعم السريع إلى “التدخل بكل الإمكانات المتاحة لوقف الاقتتال القبلي”، مؤكدًا أن لهم “كامل الصلاحيات الدستورية والقانونية لاتخاذ الإجراءات المناسبة حسب طبيعة الحال”.

وذكرت مصادر سودانية إن نحو 200 قتلوا وجرح مثلهم في أعمال عنف على خلفية قبلية خلال اليومين الماضيين.

وتشهد الولاية أعمال عنف متقطعة على مدى الشهور الماضية منذ يوليو/تموز الماضي وحتى مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، قبل أن تندلع الاشتباكات الحالية.

وفي بداية أعمال العنف، احتج أفراد من قبيلة الهوسا في جميع أنحاء السودان على خلفية ما اعتبروه تمييزًا ضدهم على خلفية رفض القبائل الأخرى بيع الأراضي لهم لأسباب قبلية.

وقالت الأمم المتحدة إن المئات قتلوا واضطر نحو 65 ألفا إلى النزوح نتيجة أعمال العنف.

من جهة أخرى، شهدت مدن سودانية عدة، الجمعة، مظاهرات مطالبة بالحكم المدني الديمقراطي في البلاد.

وذكرت وكالة الأناضول أن آلاف المتظاهرين خرجوا في الخرطوم وأم درمان وبحري ومدني وعطبرة.

وجاءت المظاهرات بدعوة من “تنسيقيات لجان المقاومة” تحت شعار “مليونية 21 أكتوبر” للمطالبة بالحكم المدني الديمقراطي في السودان.

وأغلق المتظاهرون عددًا من الشوارع الرئيسة والفرعية وسط الخرطوم بالحواجز الأسمنتية وجذوع الأشجار والإطارات المشتعلة.

كما أغلقت السلطات الأمنية جسر “المك نمر” الرابط بين الخرطوم ومدينة بحري والشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي، ومحيط القيادة العامة للجيش وسط انتشار كثيف لأفراد الأمن.

ويشهد السودان احتجاجات شعبية بوتيرة شبه يومية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي، وترفض الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان في أكتوبر/تشرين الأول 2021.

وقال البرهان إنه اتخذ تلك الإجراءات بهدف “تصحيح مسار المرحلة الانتقالية”، متعهدًا بتسليم السلطة إما عبر انتخابات أو توافق وطني.

وقبل إجراءات البرهان، كان السودان يعيش مرحلة انتقالية منذ 21 أغسطس/آب 2019، وكان من المفترض أن تستمر المرحلة الانتقالية 53 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع عام 2024.

المصدر : الجزيرة مباشر