بوتين يعلن حالة الحرب ويفرض الأحكام العرفية في 4 مناطق أوكرانية ضمها لروسيا

بوتين خلال اجتماع مجلس الأمن القومي الروسي (رويترز)

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، مرسومًا لتطبيق الأحكام العرفية في مناطق دونيتسك وخيرسون ولوغانسك وزاباروجيا، التي ضمها مؤخرًا من أوكرانيا إلى بلاده.

وفي كلمته أمام اجتماع مجلس الأمن الروسي في موسكو، قال بوتين إن سكان تلك المناطق “عبّروا بوضوح عن إرادتهم عندما صوّتوا لصالح الانضمام إلى روسيا”.

وأضاف أن كييف ترفض قبول نتائج الاستفتاءات في تلك المناطق، وتقوم بأعمال “تخريبية” على الأراضي الروسية، مضيفًا أنه من الضروري إعلان الأحكام العرفية في تلك المناطق.

وتابع “وقّعت مرسومًا بشأن تطبيق الأحكام العرفية في هذه المناطق التابعة للاتحاد الروسي”.

وأشار إلى إرسال المرسوم على الفور إلى مجلس الاتحاد الروسي للمصادقة عليه، مؤكدًا إبلاغ مجلس الدوما (البرلمان) بالقرار.

ووفقًا للمرسوم المنشور على موقع الكرملين، يتعين على وزارات الدفاع والداخلية والطوارئ بالإضافة إلى هيئات أخرى، تقديم مقترحات بشأن الإجراءات المطبقة في المناطق التي فُرضت فيها الأحكام العرفية.

إجراءات إضافية

وفي مرسوم منفصل، أمر بوتين بإعلان “الجاهزية القصوى” في المناطق الأربع، و”الجاهزية المتوسطة” في المناطق المجاورة لأوكرانيا.

كما أصدر تعليمات بإنشاء مكاتب للدفاع الإقليمي في تلك المناطق، وتعزيز التدابير الأمنية بشأن جميع ما يمكن أن يشكل خطرًا على الحياة والصحة والبيئة.

وأمر بوتين بإجلاء الأشخاص من المناطق الخطرة، واستحداث نظام خاص للدخول والخروج من تلك المناطق وإليها، يشمل قيودًا على التحركات وتفتيش المركبات القادمة والمغادرة منها.

وفي 30 سبتمبر/أيلول الماضي، وقّع بوتين وثيقة ضم المناطق الأربع، وسط رفض وتنديد غربي واسع.

وسيطرت روسيا على المناطق الأربع بعد هجوم عسكري أطلقه جيشها في 24 فبراير/شباط الماضي، وتشترط موسكو لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعده الأخيرة “تدخلًا” في سيادتها.

مصادقة بالإجماع

في السياق، صدّق المجلس الفيدرالي الروسي بالإجماع على قرار بوتين إعلان حالة الحرب في المقاطعات الأوكرانية الأربع.

وقالت رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي فالنتينا ماتفيينكو “إعلان حالة الحرب في المقاطعات الأربع بأوكرانيا سيسمح لنا بإعادة الأمن إلى هذه المناطق وتحقيق أهدافنا”.

من جهته، أفاد سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف الأربعاء بأن نحو 5 ملايين من سكان المناطق الأوكرانية التي ضمتها موسكو، موجودون حاليًا في روسيا.

وقال إثر اجتماع لمجلس الأمن إن هؤلاء سيحظون “باهتمام خاص متواصل”.

وأضاف باتروشيف “مع التحسن التدريجي للظروف الأمنية في هذه المناطق، ستوفر الدولة مساعدة تامة لعودتهم إلى أماكن سكنهم الدائم”، من دون أن يوضح موعد حصول ذلك.

 

المصدر : وكالات