السفير الألماني في ليبيا للجزيرة مباشر: وجود حكومتين يكشف حقيقة الأزمة.. والانتخابات هي الحل (فيديو)

دعا السفير الألماني في ليبيا ميخائيل أونماخت جميع الأطراف بالبلاد إلى تحمّل المسؤولية، والمضي قدما لإجراء انتخابات تفضي إلى حل سياسي شامل.

وقال أونماخت خلال مقابلة مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، الثلاثاء، إن وجود حكومتين في ليبيا “يكشف لنا حقيقة الأزمة، لذلك من المهم المضي قدما في مشروع الانتخابات”.

ورفض الدبلوماسي الأوربي اتهام أي طرف بتأجيج الصراع، وقال “ليس من المفيد اتهام طرف ما بتعقيد الأزمة في ليبيا، والأهم تدارك الأخطاء”.

وتشهد ليبيا حاليا أزمة سياسية تتمثل في صراع بين حكومتين، الأولى كلفها البرلمان ويرأسها فتحي باشاغا، والأخرى حكومة الوحدة الوطنية ويقودها عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة تُكلف من برلمان جديد منتخب.

ولحل تلك الأزمة، أطلقت الأمم المتحدة مبادرة تقضي بتشكيل لجنة مشتركة من مجلسَي النواب والدولة الليبيَّين للتوافق على قاعدة دستورية تقود البلاد إلى انتخابات.

ولم تفلح تلك اللجنة في التوصل إلى تلك القاعدة بسبب خلاف أعضائها بشأن بعض البنود، أهمها شروط الترشح للانتخابات الرئاسية، وسط دفع دولي لقادة البلاد من أجل تجاوز الخلافات والمضي قدما نحو الحل.

تفاؤل قادم

وعبّر أونماخت عن تفاؤله بتحقيق تقدّم في الأزمة الليبية خاصة بعد تعيين مبعوث أممي جديد.

وعُين السنغالي عبد الله باتيلي ممثلا أمميا خاصا في ليبيا ورئيسا لبعثة الأمم المتحدة للدعم فيها (أونسميل)، ورحّبت الحكومتان بتعيينه.

وتحدّث السفير الألماني عن سعي بلاده لحل الأزمة، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار في ليبيا كان من أبرز إيجابيات “مسار برلين”.

وقال “ليبيا مهمة بالنسبة لنا في أوربا، وهي دولة مجاورة، ويمكنها أن تؤدي دورا في إمدادات الغاز والنفط وحتى الطاقة المتجددة، لكن عليها أن تتخطى أزمتها”، مشيرا إلى أنها “من الدول التي نحرص على أن تكون مستقرة”.

ورفض أونماخت التعليق على اتفاق حكومة الوحدة الوطنية مع تركيا لتطوير مشاريع استكشاف وإنتاج ونقل وتجارة النفط والغاز الطبيعي.

وأوضح السفير الألماني “لا أملك معلومات كافية بشأن مذكرة التفاهم بين تركيا وحكومة الدبيبة”.

المصدر : الجزيرة مباشر