“شعبنا ينزف”.. ناشطة سودانية تهاجم وزير مالية بلادها أثناء تناوله الإفطار في واشنطن (فيديو)

بكلمات حادة، واجهت الناشطة زينة علي وزير المالية السوداني جبريل إبراهيم أثناء تناوله وجبة الإفطار في بهو فندق بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

وأظهر مقطع فيديو صورته الناشطة السودانية بكاميرا هاتفها، الجمعة، قيامها من مقعدها متوجهة إلى مائدة الوزير، قائلة “نوجه للحكومة الانقلابية رسالة”.

وأضافت وهي تقف أمامه “نحن يا جبريل وقفنا معك ومع الشعب السوداني”، وتابعت “الثورة جاءت بدم الشهداء”.

وسألت زينة الوزير إن كان يعرف أسماء الشهداء والمعتقلين ويقدّر ما فعلوه، قبل أن تستطرد “لا تعرفون إلا أنفسكم، أنتم تجلسون على كراسي السلطة بدم الشعب السوداني”.

وواصلت الناشطة مستنكرة “هل تعلمون أن شعبنا ينزف؟”، وخصّت جبريل بالكلام “هل أنت على اطلاع على الحالة الاقتصادية للسودان؟ هذا الفطور الذي تتناوله أنت قد يكون طالب سوداني غير قادر على توفيره”.

ولم تتوقف زينة عن الحديث بينما حاول الوزير التهرب منها بتصفح هاتفه تارة، والبدء في تناول وجبته تارة أخرى، وقالت “هل تعلم عن وجود مناطق نزاعات غير قادرة على توفير الطعام؟”.

واتهمت الناشطة السودانية الحكومة “بتلقّي الدعم من الولايات المتحدة وإمداد المليشيات به وتسليطها لاغتصاب الشعب السوداني”.

وتوالت ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الفيديو وسط تباين في الآراء.

وانطلقت مظاهرات جديدة في السودان، الخميس، تحت شعار “مليونية 13 أكتوبر” بدعوة من “تنسيقيات لجان المقاومة” في إطار الحراك الثوري المستمر المُطالب بعودة الحكم المدني.

وخرج آلاف المتظاهرين في العاصمة الخرطوم، ومدينة أم درمان غرب النيل، ومدينة بحري شرق النيل، ومدينة ود مدني وسط السودان، ومدينة عطبرة شمالي البلاد.

وبوتيرة شبه يومية، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي، وترفض إجراءات البرهان الاستثنائية التي يعدّها الرافضون “انقلابًا عسكريًّا”.

وبدأت بالسودان، في 21 أغسطس/آب 2019، مرحلة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم فيها السلطة الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقّعت مع الحكومة اتفاق سلام عام 2020.

المصدر : الجزيرة مباشر