حاكم منطقة كييف: ضربات الروس استهدفت منشآت مدنية وصامدون رغم غياب المساعدات النوعية الغربية (فيديو)

قال الحاكم الإقليمي للعاصمة الأوكرانية كييف أوليكسي كوليبا إن جميع الصواريخ الروسية التي سقطت على أحياء متفرقة من المدينة لم تتمكن من إصابة مقر الرئيس فولوديمير زيلينسكي أو صناع القرار الأوكراني، ولكنها استهدفت بالأساس البنية التحتية والبنايات المدنية.

وأضاف كوليبا في لقاء مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، الاثنين، أنه منذ الصباح الباكر تعرضت كييف لنحو 26 صاروخا دمروا 32 بناية بالكامل إلى جانب تدمير منشأتين حكوميتين.

وأكد كوليبا أنه بخلاف ما تروج له الدعاية الروسية، فإن “جميع المواقع المستهدفة كانت مدنية والمصابون مدنيون وهو ما يجعل من هذا العمل الروسي إرهابيا حسب تصنيف المؤسسات الحقوقية الدولية”.

وأسفرت سلسلة انفجارات متزامنة صباح الاثنين، هزّت مدنًا عديدة في أنحاء أوكرانيا، عن سقوط قتلى وجرحى، وذلك بعد يومين من تفجير جسر القرم الذي اتهمت موسكو كييف بتدبيره.

وقالت الشرطة الأوكرانية إن الهجوم الصاروخي أدى إلى مقتل 11 وإصابة 87. كما أدى إلى تضرر70 منشأة منها 29 منشأة بنية تحتية حيوية، و35 مبنى سكنيا.

وقال الحاكم الإقليمي لمدينة كييف إن القصف الروسي طال في المقام الأول ممرات السيارات والشوارع وتجمعات النساء والأطفال في الحدائق والجامعات.

وأضاف أن “الجيش الأوكراني أظهر خلال ساعات القصف الطويلة صمودا منقطع النظير رغم إحجام الغرب عن تقديم مساعدات نوعية لصد العنف الروسي”.

وكشف كوليبا أن وحدات الجيش الأوكراني في جميع جبهات القتال تنتظر مواقف غربية موحدة لتقديم الدعم اللازم والضروري إلى جانب الدعم الإغاثي للمدنيين.

من جهته أوضح المحلل السياسي الروسي يفغيني سيدروف أن القصف الروسي استهدف في المقام الأول مركز الاستخبارات الأوكرانية المسؤولة عن تفجير جسر القرم.

وأضاف أن المنطق الروسي لعمليات اليوم يندرج ضمن “مكافحة الإرهاب ومعاقبة الذين تسببوا في تفجير الجسر”، مشددا على أن عميلة القصف لم تكن موجهة ضد المدنيين والمنشآت السكنية، بل ركزت على الأهداف العسكرية وإلحاق الضرر بالمنشآت الحيوية “التي يتمركز فيها الإرهابيون الأوكرانيون”، على حد قوله.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حذر الحكومة الأوكرانية من مغبة تكرار ما سمّاها بالهجمات الإرهابية على الأراضي الروسية.

وفي مستهل اجتماع عقده مع أعضاء مجلس الأمن القومي الروسي توعد بوتين برد صارم وقاس على أي هجمات ضد الأراضي الروسية، مؤكدًا استحالة ترك ما وصفها بجرائم نظام كييف دون رد.

المصدر : الجزيرة مباشر