بترقيع الخيام المهترئة واستخدام فضلات الحيوانات.. نازحون سوريون يستعدون لموسم الشتاء (فيديو)

سوريا أصبحت أكبر دولة في العالم من حيث عدد النازحين على أراضيها، وهو نحو 6.9 ملايين نازح

يسعى نازحون سوريون إلى ترقيع خيامهم المهترئة استعدادا لموسم الشتاء الذي يتسبب في إغراق مخيماتهم كل عام.

وقالت إحدى النازحات للجزيرة مباشر “المخيمات في الشتاء أكثر خطرا علينا من البحر الذي مات فيه العديد من السوريين أملا في الهجرة”.

وأضافت “الشتاء يقبل علينا ونحن لم نستعد بعد بأي من أدوات التدفئة، لا نملك الحطب ولا المازوت”.

وأشارت نازحة أخرى إلى خطر المخيمات على الأطفال بالشتاء في ظل انعدام مقومات الحياة، وتابعت “نستخدم فضلات الحيوانات بغرض التدفئة”.

وخلال السنوات الماضية نزح ملايين المدنيين إثر قصف قوات النظام السوري لمدنهم حيث اضطرت مئات آلاف العائلات للسكن في خيام بعد ما عجزوا عن تأمين بيوت تأويهم.

وتعاني المخيمات المذكورة من انعدام البنية التحتية، فضلا عن تحولها لبرك من الوحل خلال فصل الشتاء، حيث تتسرب مياه الأمطار للخيم بعد تعرض أقمشتها للاهتراء بسبب حرارة الصيف.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت أن سوريا أصبحت أكبر دولة في العالم من حيث عدد النازحين على أراضيها، وهو نحو 6.9 ملايين نازح.

وفي مارس/آذار 2011، اندلعت بسوريا احتجاجات شعبية مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد طالبت بتداول سلمي للسلطة، لكن النظام أقدم على قمعها عسكريا، ما زج بالبلاد في حرب مدمرة.

المصدر : الجزيرة مباشر