مقتل ضابطين إسرائيليين إثر تحطم مروحية عسكرية قبالة حيفا

عمليات البحث مستمرة عن حطام الطائرة (يديعوت أحرنوت)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، أن اثنين من ضباطه قتلا وأصيب ثالث بجروح متوسطة الخطورة، الليلة البارحة، إثر تحطم مروحيتهم في البحر المتوسط أثناء رحلة تدريبية.

وقال الجيش في بيان إن المروحية -وهي من طراز “أتاليف”- كان على متنها طاقم من ثلاثة أفراد حين تحطمت في البحر قبالة سواحل مدينة حيفا (شمال) أثناء مهمة تدريبية.

وأوضح البيان أنه فور وقوع الحادث هرعت فرق إنقاذ من البحرية الإسرائيلية، لانتشال أفراد الطاقم الثلاثة وهم طياران ومراقب جوي.

وأضاف أنه بعد انتشال الضباط الثلاثة جرت محاولات لإنعاش الطيارَين لكنهما فارقا الحياة، أما المراقب الجوي فهو “مصاب بجروح متوسطة الخطورة”.

وإثر الحادث أمر قائد سلاح الجو الإسرائيلي الجنرال أميكام نوركين بتجميد كل التدريبات الجوية وبوقف استخدام مروحيات أتاليف مؤقتًا، كما شكل لجنة برئاسة ضابط كبير للتحقيق في أسباب هذا الحادث.

ولم يشر الجيش في بيانه إلى الأسباب المحتملة لهذا الحادث الذي نادرا ما يشهد مثله سلاح الجو الإسرائيلي.

الرائد تشين فوغل والمقدم إيريز ساشياني اللذان قُتلا عندما تحطمت مروحيتهما قبالة ساحل حيفا (يديعوت أحرنوت)

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن المروحية سقطت في البحر قبالة مركز البحوث البحرية الواقع بحي بات غاليم في حيفا.

وأوضحت أنه تم استدعاء العديد من فرق الإنقاذ إلى موقع التحطّم، وأن عمليات مسح مكثفة تجري بالقرب من معهد البحوث البحرية.

من جانبه، نقل موقع واللا العبري عن شهود عيان كانوا قرب موقع تحطم المروحية أنهم سمعوا دوي انفجار كبير، وشاهدوا تحركات قوات الطوارئ التابعة للجيش الإسرائيلي بعد الحادث.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات