بدعوة من ولي عهد أبو ظبي.. رئيس إسرائيل يصل إلى الإمارات في زيارة هي الأولى من نوعها (فيديو)

هرتسوغ: سأجتمع مع قيادة دولة الإمارات بدعوة شخصية من ولي العهد الشيخ محمد بن زايد (مكتب الرئيس الإسرائيلي)

وصل الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ إلى الإمارات اليوم الأحد، في زيارة هي الأولى من نوعها، سعيًا إلى تعزيز العلاقات مع دول الخليج في وقت يتصاعد فيه التوتر بالمنطقة مع محاولة القوى العالمية إحياء الاتفاق النووي مع إيران.

وكتب هرتسوغ عبر تويتر “نبدأ اليوم أول زيارة لدولة الإمارات. تأثرنا كثيرًا بحفاوة الاستقبال في أبو ظبي مع وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد”.

وفي وقت سابق اليوم، قال هرتسوغ بشأن الزيارة التي ستستمر يومين “سأجتمع مع قيادة دولة الإمارات بدعوة شخصية من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد”.

وأضاف وفق بيان لمكتبه “أنا ممتن لشجاعته وقيادته الجريئة وتوصّله إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، وإرسال رسالة إلى المنطقة بأسرها مفادها أن السلام هو البديل الوحيد لشعوب المنطقة”.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن هرتسوغ توجه وعقيلته صباح اليوم إلى الإمارات في “زيارة رسمية تاريخية”. وقبيل صعوده الطائرة قال الرئيس الإسرائيلي إنه “يحمل بشائر السلام إلى الإمارات وجميع شعوب المنطقة”.

وأضاف أن هذه الزيارة “تنطوي على أهمية كبرى”، مشيرًا إلى أهمية الشراكة “الجديدة والشجاعة” مع الإمارات. وتتم هذه الزيارة تحت حراسة أمنية شديدة في ظل تهديدات جماعة الحوثي اليمنية بمواصلة استهداف العمق الإماراتي.

 

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي بأن هرتسوغ سيعقد سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين الإماراتيين، على رأسهم الشيخ محمد بن زايد ووزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد وكذلك حاكم دبي الشيح محمد بن راشد ال مكتوم وأعضاء الجالية اليهودية هناك.

والرئاسة في إسرائيل منصب شرفي إلى حد بعيد، لكن تلك الزيارة لا تُعد الأولى لمسؤول إسرائيلي كبير، حيث زار رئيس الوزراء نفتالي بينيت في ديسمبر/كانون الأول الماضي الإمارات والتقى ولي عهد أبو ظبي، كما عقد بينيت اجتماعات مع مسؤولين إماراتيين في مجالات التكنولوجيا والثقافة والاستثمارات.

 

وقبل أيام، قال سفير إسرائيل لدى الإمارات أمير حايك -في حديث مع إذاعة الجيش الإسرائيلي- إن زيارة هرتسوغ “التاريخية” إلى أبو ظبي تكتسب أهميتها من كونها استمرارًا مباشرًا للعلاقات الاستراتيجية الطويلة المدى التي تبنيها إسرائيل مع دولة الإمارات.

وكتب سفير الإمارات في تل أبيب محمد محمود آل خاجة في تغريدة على تويتر أمس أن “بلاده تتطلع لهذه الزيارة التاريخية التي ستعزز العلاقات الثنائية بين البلدين حيث تسعى لتوقيع اتفاقات اقتصادية وتجارية مهمة في المستقبل القريب”.

وشكّل ما سُمّي “اتفاق أبراهام” بين الإمارات وإسرائيل خطوة مهمة لتطبيع العلاقات بين الطرفين. وبعد مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب في سبتمبر/أيلول 2020 برعاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، كان لافتًا أن العلاقات الثنائية بينهما حققت تصاعدًا ملحوظًا في قطاعات عديدة.

ووفق تقرير لمعهد أبحاث الأمن القومي في جامعة “تل أبيب”، فإن “اتفاقات أبراهام” قوّضت اشتراط إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني قبل التطبيع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات