احتجاجا على منعه في المنافسات الرياضية.. فرنسيات ينظمن مباراة رمزية بالحجاب أمام مجلس الشيوخ (فيديو)

محجبات يلعبن الكرة أمام مبنى مجلس الشيوخ الفرنسي احتجاجا على قانون حظر ارتداء الحجاب خلال المسابقات الرياضية (مواقع)

شاركت لاعبات كرة قدم وفتيات محجبات في مباراة كرة رمزية في حديقة لوكسمبورغ بالعاصمة الفرنسية باريس أمام المقر الرئيسي لمجلس الشيوخ احتجاجًا على قانون منع ارتداء الحجاب في المسابقات الرياضية.

ونظمت جمعيات فرنسية مناهضة للعنصرية على رأسها (تحالف المواطنة) المباراة التي أجريت، الأربعاء الماضي.

وقالت فوني دياوارا رئيسة مجموعة (المحجبات) المنبثقة عن جمعية تحالف المواطنة إن الغرض من المبادرة السلمية “الاحتجاج على التعديل الذي صوت عليه 160 عضوا في مجلس الشيوخ الفرنسي والذي يهدف لحظر ارتداء الرموز الدينية داخل اتحادات الرياضة وبالتالي خلال فترة المنافسات الرسمية”.

وأضافت في تصريحات صحفية أن المزعج في تمرير هذا القانون هو “استبعاد بعض الفتيات بما في ذلك الآلاف من أولئك اللاتي يرتدين الحجاب ويمارسن كرة القدم”.

وتابعت “إنهم يستبعدوننا مرة ​​أخرى في حين أن القيم الأساسية لكرة القدم والرياضة هي الاتحاد والالتقاء”.

وصوّت أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي، الأسبوع الماضي، على حظر ارتداء الرموز الدينية خلال الفعاليات والمسابقات التي تنظمها الاتحادات الرياضية، بأكثر من 160 صوتًا مؤيدًا من مختلف كتل اليمين واليمين المتطرف مقابل 143 صوتًا رافضًا.

من جهتها، نشرت الناشطة الفرنسية ذات الأصول العربية سهام أسباع  فيديو على تويتر للتظاهرة الرمزية ردا على القانون.

وقالت إن هذه المباراة الرمزية أمام مجلس الشيوخ “هي أول رد فعل من اللاعبات المحجبات على هذا الموقف الإسلاموفوبي”.

وظهرت اللاعبات في المقطع المصور وهن يرددن عبارة “سوف نلعب” بكل حماس وإصرار على مواجهة ذلك القانون الذي يحمل قدرا كبيرا من التمييز والعنصرية.

وأشاد مغردون بالخطوة معتبرين أن رمزيتها قوية بالنظر إلى التطورات الأخيرة التي خلّفها التوقيع على قانون (الحفاظ على مبادئ الجمهورية) أو (مكافحة الانفصالية) الذي يتهمه كثيرون بأنه يهدف لمحاربة الإسلام.

ورأى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن موقف الشيوخ الفرنسي “مصادرة وقمع للحريات”.

وينص قانون الحفاظ على مبادئ الجمهورية على فرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها ومراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين.

كما يفرض قيودا على حرية تقديم الأسر التعليم لأطفالها في المنازل ويحظر ارتداء الحجاب في مؤسسات التعليم غير الجامعي وعدد من الفعاليات الرسمية للدولة.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية