“أنا باتخطف”.. جدل في مصر بعد صرخة شاب وسط الشارع مستغيثا بالمارة والداخلية تعلق (فيديو)

أفراد الأمن يحيطون بالشاب ويدفعونه بالقوة (منصات التواصل)

تداول ناشطون مصريون مقطعًا مصورًا يوثق استغاثة شاب وسط الطريق، يصرخ ويقول إنه مختطف، بينما يحيط به أفراد بزي مدني يحاولون اقتياده إلى جهة ما.

وأثار المقطع حالة من الشك بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وواجه تعليقات وانتقادات عدة بشأن تعامل قوات الأمن مع المواطنين، مما دفع وزارة الداخلية المصرية إلى إصدار بيان بشأن الواقعة.

 

وقالت الوزارة في بيانها إنها فحصت الفيديو المتداول الذي يظهر خلاله “فردا أمن يحاولان اصطحاب أحد الأشخاص للقسم وقيام إحدى السيدات مستقلة سيارة بتصوير عملية إلقاء القبض عليه”.

وأضافت “تبين أن الفيديو بتاريخ 20 من الشهر الجاري. تمكنت وحدة مباحث قسم شرطة قصر النيل بمديرية أمن القاهرة من ضبط أحد الأشخاص مقيم بالفيوم (شمالي البلاد)، ومطلوب التنفيذ عليه في قضية تبديد، وأن الشخص المشار إليه بمقطع الفيديو، جارٍ عرضه على النيابة العامة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية”.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفيديو المتداول، وكتبت الناشطة منى سيف “شوفتوا الفيديو ده؟ صفحة الداخلية نزلت بيان إن الشخص ده بيتقبض عليه عشان عليه حكم في قضية تبديد.. بذمتكم فيه حاجة في المشهد ده تمت للقانون بصلة؟؟ لابسين مدني، ما بيقولوش هما مين وواخدينه ليه، من وسط الشارع دلوقتي!”.

وكتب محمد أبو الفتوح “يا جماعة الخير في الداخلية لا بد من تفعيل معرفة الهوية مش معقول تكرار الأمر كل مرة بالشكل دا.. طب على الأقل متدوش فرصة لحد يمسك عليكم حاجة. إيه يدل على هوية الشخص القائم بالعمل؟”.

وكتب عبد الله الفرماوي “يعنى عاوز المباحث يلبسوا إيه غير مدنى عشان ميتعرفوش؟ واللي عليه حكم ويشوفهم لابسين عساكر ورايحين عليه مثلًا هيستناهم بقى ويديهم ورد؟ غير كده ده بيبقى تثبيت في المكان لحد لما يجيله بوكس أو حد ميري وبيتاخد عشان تنفيذ الحكم وإيه واخدينه من وسط البلد دي يعنى لو من البيت حلو؟”.

وتساءل عمر أحمد “ثقافة إن الضابط أو أمين الشرطة قبل ما يتكلم مع حد بخصوص موضوع جنائي أو قضية المفروض إنه يطلع إثبات شخصية هتتطبق إمتى في بلدنا؟”.

المصدر : الجزيرة مباشر