المنصف المرزوقي للجزيرة مباشر: سعيّد خسر معركة الشارع.. و14 يناير سيكون يوما مشهودا (فيديو)

قال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي إن 14 يناير/ كانون الثاني الجاري سيكون يومًا مشهودًا، مضيفًا أن قيس سعيّد -الرئيس التونسي الحالي- فقد معركة الشارع.

وتابع في حديثه لبرنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر “ذهب قيس سعيّد إلى مصر ورجع ببرنامج، وهذا البرنامج فيه انقلاب على الدستور -وهو ما تمّ- ثم التحكم في كل مراكز القرار، فضلًا عن ترهيب الأحزاب السياسية، وهذا ما نعيشه الآن”.

وبشأن اعتقال العضو البرلماني نور الدين البحيري، قال المرزوقي “اعتقال البحيري مجرد خطوة لإرسال رسالة إلى حزب النهضة وأحزاب سياسية أخرى، ولترويع كل المعارضين”.

وفي وقت سابق، قالت هيئة الدفاع عن النائب في البرلمان التونسي المجمّد نور الدين البحيري -القيادي بحركة النهضة- إن وزارة الداخلية رفضت استقبال وفد من المحامين برئاسة محمد الهادي رئيس فرع تونس للمحامين وبصحبة السيدة سعيدة الكرمي عضو مجلس الهيئة الوطنية للمحامين وزوجة البحيري.

وأشار الرئيس التونسي الأسبق إلى الحكم الذي يقضي بسجنه أربع سنوات بتهمة الخيانة العظمى، مؤكدًا أن الاعتداء على أخيه “اعتداء سياسي بامتياز”، وذلك في إشارة إلى الاعتداء الذي وقع على نجيب المرزوقي.

وكان الرئيس التونسي السابق قد نشر -في وقت سابق اليوم- عبر حسابه على فيسبوك تفاصيل تعرُّض أخيه لاعتداء جسدي عنيف، مشيرًا إلى أن الاعتداء “يحمل بصمات البوليس السياسي”.

واستطرد قائلا “الشخص الذي هاجم أخي متمرّس على فنون الصراع وليس مجرمًا عاديًّا، وسبّ أخي واتهمه بأنه إرهابي، وهذه تهمة لا يتلفظ بها مجرم عادي”.

وأضاف “عندما يصل مستوى النقاش السياسي إلى الضرب والإهانة فهذا يؤشر إلى ما وصلت إليه الدولة، وأنا أتوقع الكثير من الشرّ”.

 

وأعاد المنصف المرزوقي التنبيه إلى ما تناقله كثيرون، في يوليو/ تموز الماضي، حين أقال سعيّد رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، إذ انتشر في الأروقة السياسية التونسية آنذاك تعرُّضُ المشيشي للضرب في قصر قرطاج.

وقال “هذه إشاعات لم تُكذَّب قط، أو كُذِّبت بطريقة غير مقنعة”، مكررًا أن بلاده قد طبّقت النموذج المصري.

ووصف المرزوقي -خلال حديثه لبرنامج المسائية على شاشة الجزيرة مباشر- الرئيس التونسي الحالي بـ”زعيم العصابة”، مضيفًا أنه استغل الفصل 80 من الدستور التونسي لتنفيذ إجراءات استثنائية، في حين أن الفصل ذاته يقول عكس ما ذهب إليه هذا الرجل.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل