بعد خسارة 90% من مقاعده.. قيادي في حزب العدالة والتنمية المغربي: يجب الاعتراف بالهزيمة

القيادي في حزب العدالة والتنمية لحسن العمراني (مواقع التواصل)

قال القيادي في حزب العدالة والتنمية المغربي لحسن العمراني، اليوم الخميس، إن حزبه هزم انتخابيا داعيا إلى استخلاص ما يلزم من نتائج.

جاء ذلك في تدوينة نشرها العمراني عبر صفحته في فيسبوك عقب تراجع حزبه (قائد الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) إلى المرتبة الثامنة خلال الانتخابات التي جرت، أمس الأربعاء، في نتيجة غير متوقعة، فقد فيها الحزب أكثر من 90% من مقاعده.

وقال العمراني إن حزبه هزم انتخابيا ويلزمه الاعتراف بذلك واستخلاص ما يلزم من نتائج، والأهم اتخاذ الخطوات العملية الضرورية.

وأضاف العمراني “الهزيمة مؤلمة ولكنها ليست نهاية المسار”.

بدوره دعا عبد العلي حامي الدين القيادي بالعدالة والتنمية في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك إلى النقد الذاتي.

نتائج غير متوقعة

وأعلن عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية أن حزب التجمع الوطني للأحرار (مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) فاز بانتخابات مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) بـ97 مقعدا بعد فرز 96% من الأصوات.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن الاصالة والمعاصرة (أكبر أحزاب المعارضة) احتل المرتبة الثانية بالانتخابات التشريعية بـ82 مقعدا، متبوعا بحزب الاستقلال (معارض) بـ78 مقعدا، والاتحاد الاشتراكي (يساري مشارك بالائتلاف الحكومي المنتهية ولايته)، بـ35 مقعدا في حين سجل العدالة والتنمية تراجعا كبيرا بحصوله على 12 مقعدا.

واحتل حزب الحركة الشعبية (مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) المرتبة الخامسة بـ26 مقعدا، ثم حزب التقدم والاشتراكية (معارض) بـ20 مقعدا، وحزب الاتحاد الدستوري (مشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته) بـ18 مقعدا.

وتراجع حزب العدالة والتنمية من 125 مقعدا خلال انتخابات 2016 إلى 12 مقعدا فقط حاليا وللمرتبة الثامنة.

وللمرة الأولى في تاريخ المملكة ترأس العدالة والتنمية الحكومة منذ 2011 إثر فوزه في انتخابات ذلك العام وما تلتها في 2016.

وقالت وزارة الداخلية إن نسبة المشاركة بلغت عند انتهاء عملية التصويت 50.185 على المستوى الوطني.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة