“شكرا قطر” يتصدر في أفغانستان.. وموقف مؤثر من مقر إقامة اللاجئين الأفغان بالدوحة (فيديو)

قطر شاركت في جهود الإجلاء من أفغانستان (مواقع التواصل)

تصدر وسم “شكرا قطر” منصات التواصل الاجتماعي وكان بين الأعلى في أفغانستان تعبيرًا عن امتنان الأفغان وشكرهم لدولة قطر ودورها في عمليات التهدئة والإجلاء.

وعبر النشطاء الأفغان عبر وسم (#مننه_قطر) عن شكرهم للدوحة على ما قدمته من مساهمات ومساعدات وجهودها المتواصلة لإعادة السلام في أفغانستان.

 

وكانت لولوة الخاطر مساعدة وزير الخارجية القطري، قد بثت مقطع فيديو مؤثر أمس، لأول صلاة جمعة لمجموعة من اللاجئين الأفغان بمقر إقامتهم في دولة قطر.

وعلّقت عبر تويتر “وصل كثير من إخواننا وأخواتنا من أفغانستان بملابسهم التي عليهم ولكن أكثر ما أثّر فينا هو أن أول ما سأل عنه معظمهم كان المصحف وسجادة الصلاة. ولله الحمدلله والمنّة أقيمت اليوم أول صلاة جمعة في مقرّ تواجدهم”.

وعلّق الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله على جهود الدوحة، قائلًا إن قطر هي الرابح الأكبر مما يجري في أفغانستان، وإنها تحصد بذكاء نتائج حواراتها المباشرة مع حركة طالبان”.

وتابع عبر تويتر “أي نجاح تحققه الدوحة هو نجاح للدبلوماسية الخليجية التي تقود العمل السياسي العربي اليوم. مبروك للاشقاء في قطر”.

وكان الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، قد أكد استمرار الجهود القطرية لتشغيل مطار كابل.

وقال القحطاني في تصريحات للجزيرة “نأمل في فتح ممرات إنسانية خلال 24 أو 48 ساعة من أجل دخول المساعدات الإنسانية ودخول مزيد من الطائرات لمطار كابل والمطارات الأخرى في أفغانستان”.

وأضاف إن الجهود القطرية تنصب بالدرجة الأولى على ضمان سلامة وأمن الملاحة الجوية في أفغانستان، وأن الفنيين والخبراء القطريين بذلوا جهدًا كبيرًا ولا يزال العمل مستمرًا وستظهر نتائجه بعد أن نرى طائرات تنزل في المطار”.

وأكد القحطاني أن هذه الجهود تسعى أيضًا إلى ضمان حرية التنقل والسفر لمن أراد من الأجانب أو الأفغان الذين لديهم الوثائق اللازمة لذلك. وقال إن “الجهود القطرية ما زالت مستمرة، ولا تزال أمامنا تحديات لوجستية وفنية؛ قمنا بإصلاح كثير من هذه الأمور، ولا يزال العمل مستمرا لإصلاح الباقي”.

وفيما يخص المسار السياسي، قال القحطاني “نريد أن نتحدث مع طالبان في بعض القضايا، وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بالانتقال السلمي للسلطة، وأن تكون هناك تسوية سياسية ويتحقق السلام المستمر في أفغانستان”.

ووصل القحطاني صباح أمس الجمعة إلى مطار كابل على متن طائرة قطرية -هي الثالثة التي تهبط في المطار في غضون يومين- تحمل فنيين وأجهزة وآليات للمساعدة في إعادة تشغيل مطار كابل في أقرب وقت ممكن.

وأوضح أن أضرار المطار بلغت قيمتها نحو 4 ملايين دولار وأن الرادار وبرج المراقبة دُمرا بالكامل، كما دمرت صالات الانتظار نسبيا، ولحقت أضرار جسيمة بالطائرات والمكاتب التابعة لشركة الطيران الوطنية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

صرح مبعوث وزير الخارجية القطري بأن هناك ثلاثة محاور تتعلق بتشغيل مطار كابل مؤكدا أن الفنيين القطريين بذلوا جهودا كبيرة خلال 48 ساعة الماضية وما زالوا يواصلون جهودهم حتى الآن.

Published On 3/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة