الجزائر تبدأ بإنتاج لقاح كورونا محليا بالشراكة مع الصين

رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن يحمل عينة من لقاح كورونا المنتج محليا (مواقع التواصل)

أعلنت الجزائر، اليوم الأربعاء، بدء إنتاج لقاح محلي لفيروس كورونا بالشراكة مع مختبرات (سينوفاك) الصينية.

وأشرف رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن على إعطاء إشارة انطلاق إنتاج اللقاح الذي حمل اسم (كورونافاك) بمصنع تابع لشركة صيدال الحكومية للأدوية في مدينة قسنطينة.

وقال ابن عبد الرحمن بعد إعطاء إشارة انطلاق إنتاج اللقاح نبارك للجزائر هذا الإنجاز الكبير، وفق تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي.

وقالت وزارة الصناعة الصيدلانية في الجزائر، أمس الثلاثاء، إن مصنع صيدال في قسنطينة (شرق) يستعد لإنتاج لقاح كورونافاك طبقا لرخصة إنتاج حصل عليها من (سينوفاك).

وحسب أرقام للوزارة تقدّر القدرات الإنتاجية للمصنع بـ200 مليون جرعة سنويا تبدأ بمليون جرعة، في أكتوبر/تشرين الأول القادم، لترتفع تدريجيا عام 2022 إلى معدل 16 مليون جرعة شهريا.

وكان وزير الصناعة الصيدلانية لطفي بن باحمد قال للإذاعة الحكومية، أول من أمس الإثنين، إن المشروع يشمل مبادرتين الأولى تسمى (جزائرفاك) والتي ستمكّن من الاستجابة لاحتياجات المخطط الوطني للتلقيح والثانية هي (أفريكافاك) والتي ستمكن من تغطية طلبات التلقيح على مستوى القارة الأفريقية.

وتبلغ احتياجات الجزائر من اللقاح حسب الوزير 65 مليون جرعة وتشير أرقام رسمية إلى أن البلاد استوردت حتى الآن أكثر من 20 مليون جرعة.

وتقول وزارة الصحة الجزائرية إنها وضعت هدفا لتلقيح 70% من السكان الذين بلغ عددهم 44 مليون نسمة قبل نهاية 2021.

وتشير أرقام حملة التلقيح الرسمية إلى أن 10 ملايين شخص تلقى أغلبهم جرعة واحدة من اللقاح.

ووصل إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بالجزائر، حتى أمس الثلاثاء، 203 آلاف و45 حالة من بينها 5 آلاف و797 وفاة و 139 ألف و77 شخصا متعاف من الفيروس.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر