الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: قتل وتهجير المسلمين في الهند إرهاب دولة

المدير العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، على محيي الدين القره داغي
الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي (مواقع التواصل)

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين  بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية واصفا إياها بجرائم “إرهاب الدولة”.

واستنكر الأمين العام للاتحاد الدكتور علي القره داغي في بيان ما يتعرض له المسلمون في الهند خاصة في ولاية آسام الهندية من عنف ممنهج وقتل وأشكال الاضطهاد في حقوقهم وحريتهم الدينية وحياتهم الاجتماعية ومحاولات إكراههم على التهجير من بيوتهم.

وأكد البيان على أن هذه الأعمال منافية لجميع القوانين الدولية والفطرة الإنسانية ولجميع الشرائع السماوية.

وطالب البيان الأمم المتحدة والدول الإسلامية والعربية بإيقاف هذه الجرائم التي تصل إلى جرائم حرب ضد الإنسانية.

ودعا الحكومة الهندية إلى احترام كافة الحقوق والحريات الدينية والاجتماعية للأقلية المسلمة، لأن هذه الجرائم تتناقض مع واجب الدولة في الحفاظ على أمن المواطن ومع العلاقات التاريخية مع العالم الإسلامي الذي لا يقبل بما يحدث وسيتخذ الإجراءات بما فيها المقاطعة الاقتصادية ولو على المستوى الشعبي.

وطالب البيان العالم أجمع بالتعاون البناء الحقيقي الصادق لتحقيق السلم والسلام الاجتماعي على مستوى جميع الدول وبموازين دقيقة واحدة.

وناشد الاتحاد في ختام البيان العالم الحر والمنظمات الدولية وحقوق الإنسان أن تقوم بواجبها الإنساني والحضاري نحو هذه الأقلية المسلمة التي تضطهد لإزالتها، وباتخاذ جميع الوسائل لمنع هذا الاضطهاد.

كان مجموعة من رجال الشرطة في دسبور عاصمة ولاية آسام الهندية قاموا بقتل 3 مسلمين بإطلاق النار عليهم.

وقالت تقارير إن السلطات الهندية هجرت الآلاف من المسلمين من الولاية وأزالت مساكنهم بحجة أنها مقامة على أراض مملوكة للدولة.

واعترض حزب (المؤتمر الوطني الهندي) المعارض على ما تقوم به الحكومة المحلية لولاية آسام من إخلاء المسلمين من منازلهم، واستنكر الحزب ما تم من سياسة تسببت في تشريد الآلاف ومقتل وجرح العشرات في مواجهات مع الشرطة.

وقال الحزب إن تعامل الشرطة مع المحتجين على إزالة منازلهم كان تعاملا وحشيا وغير إنساني.

وتصدر وسم “الهند تقتل المسلمين” قائمة الأعلى تداولا على تويتر في عدد من الدول العربية والإسلامية مع تواصل عمليات التهجير التي يتعرض لها آلاف المسلمين في ولاية آسام شمالي شرق الهند.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

على خطى حملة مقاطعة البضائع الفرنسية، تصدرت حملة إلكترونية جديدة منصات التواصل في دول عربية وإسلامية عدة وعلى رأسها مصر حيث برز وسم (مقاطعة المنتجات الهندية) ضمن قائمة الأعلى تفاعلا بموقع تويتر.

Published On 27/9/2021

تصدر وسم “الهند تقتل المسلمين” قائمة الأعلى تداولا على تويتر عدد من الدول العربية والإسلامية، ويأتي الهاشتاغ مع تواصل عمليات التهجير التي يتعرض لها آلاف المسلمين في ولاية آسام شمالي شرق الهند.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة