“ضربوني على بطني” الطفل الفلسطيني سفيان يروي للجزيرة مباشر قصة اعتقاله (فيديو)

قال الطفل الفلسطيني سفيان معاوية النتشة إن جنود الاحتلال الإسرائيلي ضربوه على بطنه وركلوه بأقدامهم قبل أن يقتادوه لمركز الشرطة.

وروى سفيان للمسائية على شاشة لجزيرة مباشر قصة اعتقاله من قبل جنود الاحتلال.

وحكى سفيان ما حدث قائلا: أرسلتني أمي لشراء أغراض فسمعت أصوات قنابل ورصاص، ذهبت لاستطلاع الأمر فوجدت الشباب يلقون الحجارة في مواجهة جنود الاحتلال فعز علي أن أرى أولاد بلدي يقارعون اليهود وحدهم فذهبت لمشاركتهم.

وأضاف: فجأة ظهر لي كمين من قوات الاحتلال حاولت الهرب ولكن ظهر عدد أكبر من الجنود أمسكوا بي وضربوني على بطني وداسوا بأقدامهم على ظهري ورقبتي، وأدى الضرب إلى تبولي لا إراديا، وشعوري بآلام لا تحتمل.

وتابع: قاموا بتغطية وجهي وذهبوا بي إلى قسم الشرطة وهناك استمروا في ركلي بأقدامهم، بدأوا التحقيق معي والصراخ في وجهي وكلما قمت بالرد على أسئلتهم وتكلمت ضربوني بأقدامهم.

وبشأن مشاركاته في مواجهة الاحتلال قال سفيان: هذه المرة الأولى التي أشارك في مواجهات.

وتعليقا على ردود أفعال منصات التواصل المؤيد منها والمعارض لما قام به قال سفيان: تسلم أيديهم وربنا يعطيهم العافية، ولكن كان هناك من تنمر علي وكتب عني كلام سئ والله يسامح كل من كتب عني تعليقات.

رسالة لأسرى نفق الحرية

ووجه سفيان عبر الجزيرة مباشر رسالة لأسرى نفق الحرية قائلا: الله يحميهم ويفك أسرهم وهؤلاء أبطال بأعيننا وباسمي وعائلتي أقدم لهم الشكر والتقدير على رفع رأس فلسطين والله يحميهم.

ماذا يفعل الحجر بمواجهة سلاحكم؟

وقالت والدة الطفل سفيان للجزيرة: اتصل علي شخص وأخبرني أن هناك شابا بيد الجنود فذهبنا إلى مركز الشرطة فوجدت سفيان مقيدا وملقى على الأرض وبقي هناك لمدة 4 أو 5 ساعات وكان مضروبا.

وأضافت: قال لي أحد جنود الاحتلال ساخرا: ابنك كان يلقي الحجارة على الجنود وقام بتشغيل فيديو مصور تم تصويره عبر الموبايل، وقال الجندي: ماذا لوكنا نحن الذين نلقي الحجارة؟ فقلت له أنتم بيدكم السلاح ماذا يفعل الحجر في مواجهة سلاحكم؟

كان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد نكل بالطفل سفيان أثناء اعتقاله الخميس في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية وقال ضياء الحداد إن عددا من جنود الاحتلال اعتقلوا ابن شقيقته الطفل سفيان معاوية الذي يبلغ من العمر 11عاما بطريقة عنيفة ومهينة ونقلوه إلى مركز للشرطة الإسرائيلية.

ومكث الطفل في التحقيقات نحو 3 ساعات قبل أن يفرج عنه.

وقال الناشط الحقوقي عيسى عمر مؤسس تجمع شباب ضد الاستيطان إن اعتقال الطفل جرى بوحشية ما يدل على أن حكومة الاحتلال ماضية في عنفها وقمعها للشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن قضية الأسرى كانت في ذيل أولويات الاحتلال وإن الاختراق والاهتمام الكبير الذي أثاره فرار 6 من جلبوع يوفران فرصة لوضع قضية سجن الفلسطينيين على جدول الأعمال.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة