“حل ضيفا على قطر”.. تفاعل واسع مع طفل أفغاني جمعت الدوحة شمله بوالده (فيديو)

استطاعت قطر لم شمل طفل أفغاني (3 سنوات) مع والده في كندا وذلك بعد عامين من الفراق.

وغرّدت لولوة الخاطر -مساعدة وزير الخارجية القطري والمتحدثة الرسمية باسم الوزارة- عبر تويتر “حلّ علي (اسم مستعار للطفل) ضيفًا في قطر بعدما افترق عن والدته عقب انفجار مطار كابل”.

وأضافت “تعلقت قلوبنا جميعًا به، والحمد لله استطعنا لم شمله مع والده في كندا بالتعاون مع السفارة الكندية”، وأردفت “نشكر مركز دريمة على رعايته واحتوائه، ونتمنى لعلي الذي سنفتقده كثيرًا التوفيق كما نرجو أن يزورنا مرة أخرى في الدوحة”.

تفاعل واسع

وأثارت قصة الطفل تفاعلًا واسعًا على منصات التواصل الاجتماعي بعد جمع شمله بوالده في ولاية أونتاريو الكندية.

ووفقًا لتقرير صحيفة (ذا غلوب آند ميل) الكندية فإن قطر احتضنت الطفل علي بمفرده لأكثر من أسبوعين بعد أن نجا بأعجوبة من التفجير الانتحاري الذي استهدف مطار كابل، في أغسطس/آب الماضي، إذ كان برفقة والدته وقت الانفجار، وأثناء حالة الذعر والفوضى انتشله شاب  (17 عاما).

وأضافت الصحيفة “بتاريخ 28 أغسطس، نُقل الطفل علي من كابل مع لاجئين آخرين إلى الدوحة، بعد الانفجار الانتحاري الذي أودى بحياة 169 أفغانيًا على الأقل و13 جنديًا أمريكيًا”.

ونجحت الجهود التنسيقية بين الحكومة القطرية والكندية في لم شمله بوالده بعد عامين من الفراق.

 

وقالت والدة علي التي ما زالت في أفغانستان مع 4 من أشقائه وأبناء عمومته محاولة الخروج من أفغانستان إنها اعتقدت في البداية أن علي قد قتل في ذلك اليوم.

لكن شاءت الأقدار أن يصل علي إلى الدوحة ليتلقى الرعاية والاحتضان طيلة فترة وجوده إلى أن حان الوقت ليلتئم شمله مع والده في كندا.

وبعد التنسيق بين الحكومتين القطرية والكندية استقل علي رحلته إلى تورنتو ليلتقي بوالده -الذي كان يدير تجارة فواكه مجففة في أفغانستان وانتقل إلى كندا- لأول مرة بعد عامين من الفراق.

ونقلت الصحيفة أن والده كان في حالة من الصدمة بعد احتضان ولده ولم تسعفه الكلمات للتعبير عن فرحته وقال إنه لم ينم منذ أسبوعين قلقًا على ولده.

وقال مسؤول في الخارجية القطرية للصحيفة حول إذا ما كانت قطر ستساعد عائلة الطفل في الخروج من أفغانستان إن حكومته ستساعد إذا طلب منها.

واستطاع 43 كنديًا الخروج من أفغانستان إلى الدوحة على متن طائرة خاصة نظمتها قطر، الأسبوع الماضي، ومن ثم إلى كندا بحسب الصحيفة ذاتها.

وعبرت دول عدة -على رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكندا- عن شكرها لدولة قطر لدعمها الذي وصفته ببالغ الأهمية في عملية إجلاء رعاياهم من أفغانستان على متن الطائرات القطرية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

عادت الشرطة الأفغانية إلى الانتشار عند نقاط التفتيش في محيط مطار كابل إلى جانب قوات تابعة لحركة طالبان وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة الحركة على البلاد، وتزامن ذلك مع وصول أول طائرات أممية إلى أفغانستان.

12/9/2021

وصف البيت الأبيض تعامل طالبان مع الرحلة التي أقلعت من مطار كابل بالاحترافي، وكان المطار قد شهد أول رحلة تجارية دولية منذ انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان سيرتها الخطوط القطرية من كابل إلى الدوحة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة