رواية إسرائيلية عن موقع الأسيرين الفارين وتحذيرات بشأن مصير الأسرى المعاد اعتقالهم (فيديو)

الأسيران الفاران أيهم فؤاد كمامجي ومناضل نفيعات (منصات التواصل)
الأسيران الفاران أيهم فؤاد كمامجي ومناضل نفيعات (منصات التواصل)

قالت قناة إسرائيلة رسمية مساء أمس الإثنين إن لدى أجهزة الأمن معلومات تفيد بأن أحد الأسيرين الفلسطينيين الفارين من سجن جلبوع موجود حاليا في الضفة الغربية المحتلة بينما الآخر لا يزال داخل إسرائيل.

وفي 6 سبتمبر/ أيلول الجاري فر 6 أسرى فلسطينيون عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن شديد الحراسة قبل أن يُعاد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين فيما تبحث الشرطة عن أسيرين، هما: مناضل نفيعات، وأيهم فؤاد كمامجي.

وبحسب قناة (كان) الإسرائيلية يجري البحث منذ صباح الإثنين عن أحد الأسيرين في منطقة عيميق يزرعئيل (مرج ابن عامر)، ضمن حدود مدينة حيفا.

وخلال الساعات الأخيرة كثفت قوات أمن الاحتلال الإسرائيلي عمليات تمشيط في منطقة جدار الفصل العنصري بمدينة أم الفحم تجاه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية (المسافة بين أم الفحم وجنين نحو 25 كم).

ويعتقد أمن الاحتلال أن الأسير الموجود داخل إسرائيل سيحاول خلال الساعات القليلة المقبلة العبور إلى الضفة الغربية، بحسب القناة.

ويفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي إجراءات أمنية مشددة على حواجز شمال الضفة وفي المناطق المحاذية لجدار الفصل بحثا عن الأسيرين، بينما ينفذ عمليات دهم لمنازل جنوبي الضفة وشماليها.

والأسرى الستة هم زكريا الزبيدي، ومحمود العارضة، ومحمد العارضة، ويعقوب قادري، ومناضل نفيعات، وأيهم كمامجي.

والزبيدي عضو في المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بينما ينتمي البقية لحركة الجهاد الإسلامي وجميعهم من سكان محافظة جنين.

تحذيرات

وحذرت شخصيات وفصائل فلسطينية من التعتيم على الوضع الصحي للأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم وسط مطالبات بالكشف عن مصيرهم.

وقالت هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الاثنين في بيان إن 1380معتقلا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية يشرعون في إضراب مفتوح عن الطعام بداية من الجمعة المقبل؛ احتجاجا على عمليات القمع بحقهم، منذ أن تمكن الأسرى الستة من الفرار.

ويُقدر عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية حتى 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، بنحو 4 آلاف و650، بينهم 40 امرأة ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيرا إداريا (من دون تهمة ولا محاكمة)، وفق منظمات فلسطينية معنية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

ثمة مؤشرات عدة تتصل بعدم قدرة الأسرى الفلسطينيين الأربعة الفارين من سجن جلبوع على الاختباء لمدة زمنية أطول، وتدل هذه المؤشرات على التعقيدات الأمنية وحالة التحشيد الاستخباراتي والتكنولوجي الإسرائيلي.

11/9/2021

انتقد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت اليوم الأحد بشدة مصلحة السجون بعد واقعة هروب 6 أسرى، وقال “كانت هناك سلسلة كبيرة من الفشل والإخفاقات فقد تدهورت بعض أنظمة الدولة في السنوات الأخيرة”.

12/9/2021

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الإثنين أن سلطات الاحتلال ترفض السماح للمحامين بالالتقاء بأسرى جلبوع الأربعة المعاد اعتقالهم، قبل 19 من سبتمبر/أيلول الجاري، لافتة إلى أنهم تعرضوا للضرب المبرح.

13/9/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة