خبراء للجزيرة مباشر: المجتمع الدولي بدأ يتفاعل إيجابيا مع طالبان (فيديو)

قال مدير مركز الدراسات والأبحاث الجيواستراتيجية في باريس أحمد البرقاوي إن المجتمع الدولي بدأ يتقبل وجود حركة طالبان في السلطة وعلى رأس حكومة في أفغانستان بعد 20 سنة من الإقصاء.

جاء ذلك خلال حديثه للجزيرة مباشر تعليقا على توجه بعض الدول والأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية لأفغانستان.

وأضاف البرقاوي “قادة طالبان وكأنهم حدثت لهم مراجعات في مواقفهم السياسية وفي الثقافة الفكرية وهناك بوادر إيجابية، وأعتقد أن المجتمع الدولي وعلى رأسه أمريكا وبريطانيا والاتحاد الأوربي بدأوا يتفاعلون إيجابيا مع طالبان وهناك توجه جدي للمساعدة على المستوى الاقتصادي والأمني من أجل استمرار الحياة اليومية للشعب الأفغاني، والوساطات التي قدمتها قطر وتركيا إيجابية والعالم يكتشف أن هناك دول تبحث عن الأمن والسلام وتساهم فيما يحدث على الساحات الدولية”.

وبشأن حديث وزير الخارجية القطري عن وضع آليات للمساعدات ودور الأمم المتحدة في الإغاثة الإنسانية قال البرقاوي “الشعب الأفغاني يحتاج للمساعدات الدولية وطالبان فهمت أن العامل الخارجي له دور قوي في سياسات دول المنطقة وهي ترسل برسائل إيجابية وأعتقد أن أمريكا ربما تقود هذا المعسكر في المساعدة، ولكن لابد من مصالحة وطنية ترسي الأمن والاستقرار والثقة بين الشعب والسلطة”.

أفعال لا أقوال

وتعليقا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن التي قال فيها إن العالم ينتظر أفعالا لا أقوالا من طالبان، قال الدكتور فيض محمد زالاند الأستاذ بجامعة كابل “طالبان بعد حصولها على السلطة تغيرت سياستها تجاه الشعب وتجاه العالم وهم يحاولون ويبذلون جهودهم للتواصل مع دول العالم من أجل إنقاذ البلد والشعب”.

وعن رؤيته لدور المرأة الأفغانية في الحكومة والمستقبل قال زالاند “أتوقع أن تحاول طالبان إرضاء المجتمع الدولي وإذا ذهبت إلى انزواء فليس في هذا خير لطالبان أو الشعب الأفغاني”.

وأضاف “حركة طالبان أجبرت على تشكيل الحكومة بسبب انهيار الحكم وعدم الاستقرار في أفغانستان، والدستور والحكومة المستقبلية تحتاج إلى وقت وعلينا أن ننتظر حتى تتضح سياسة طالبان في المستقبل”.

كانت الأمم المتحدة قد نظمت مؤتمرا دوليا أمس لتوفير مساعدات عاجلة لأفغانستان يهدف لجمع نحو 600 مليون دولار بعد تحذيرها من أزمة إنسانية في أفغانستان.

وتشير الإحصاءات إلى أن نصف سكان أفغانستان كانوا يعيشون على المساعدات قبل سيطرة طالبان على البلاد.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

وصف البيت الأبيض تعامل طالبان مع الرحلة التي أقلعت من مطار كابل بالاحترافي، وكان المطار قد شهد أول رحلة تجارية دولية منذ انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان سيرتها الخطوط القطرية من كابل إلى الدوحة.

اتفق الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني جيرمي كوربن مع حركة طالبان في رؤيتها للوجود الأمريكي في أفغانستان على أنه احتلال معتبرًا أن عشرين سنة من الحرب أتت بنتائج عكسية لما أرادته الولايات المتحدة.

13/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة