عددت أسباب هجرتهم.. وزيرة الصحة المصرية: 65% من الأطباء يعملون خارج البلاد (فيديو)

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد (رويترز)

قالت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد إن 65% من الأطباء المصريين يعملون بالخارج، مشيرة إلى أن مصر إحدى الدول التي تعاني نقصا في عدد الأطباء رغم تخرّج نحو 9 آلاف طبيب سنويا من كليات الطب في عموم البلاد.

لكنها عقّبت -خلال لقاء على إحدى الفضائيات الخاصة أمس الأحد- بأن هذا العدد من المتخرجين سنويًا قليل بالنسبة لعدد السكان، إضافة إلى هجرة الأطباء.

وبشأن أسباب هجرة الأطباء قالت الوزيرة إن أصل المشكلة لدى الأطباء ليست مادية فقط وإنما تتعلق بفكرة “السيستم” و”الكارير” والتعليم وبيئة العمل واحترام المجتمع لهم وعناصر أخرى مثل تمكين الأطباء من خلال التكنولوجيا الحديثة والتدريب المستمر.

هجرة الأطباء

كان المركز المصري للدراسات الاقتصادية (غير حكومي) قد أصدر دراسة تضمنت تحليلًا لأثر جائحة فيروس كورونا على قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة أظهرت وجود نقص كبير بالقطاع الطبي في مصر.

وعزا المركز هذا النقص إلى هجرة الأطباء للخارج التي تزايدت عقب الموجة الأولى لفيروس كورونا، وقدر عددهم بنحو 7 آلاف طبيب.

ووفقًا لمنظمات غير رسمية تحتل مصر الرقم الأعلى عالميًا للوفيات في القطاع الطبي مقابل إجمالي عدد الوفيات بفيروس كورونا وفقًا للأرقام التي تعلنها الحكومة المصرية.

وبحسب نقابة أطباء مصر فقد توفي 592 طبيبًا بسبب الإصابة بفيروس كورونا حتى السابع من الشهر الجاري.

 

وأفادت دراسة أعدها المجلس الأعلى للجامعات والمكتب الفني لوزارة الصحة المصرية في منتصف يونيو/حزيران 2019، بأن القوة الحالية للأطباء داخل مصر لا تتجاوز نسبة 38%، من القوى الأساسية المرخص لها بمزاولة المهنة، بواقع 82 ألف طبيب من كافة التخصصات من أصل 213 ألف طبيب حاصلين على تصاريح سارية لمزاولة المهنة.

وأشارت الدراسة الحكومية، إلى أن نحو 62% من الأطباء المصريين يعملون خارج البلاد، أو استقالوا من العمل الحكومي للتفرغ للعمل في مستشفيات خاصة، أو في عياداتهم الخاصة، كما يبلغ عدد الأطباء المسجلين في وزارة الصحة المصرية 57 ألف طبيب، في حين أن قطاعات الوزارة تحتاج 110 آلاف طبيب لتغطية متطلباتها.

ولا يزيد راتب الطبيب المصري عند بداية التعيين على 2600 جنيه (165 دولارا).

المصدر : الجزيرة مباشر