وصول أول رحلة تجارية إلى كابل ومباحثات قطرية فرنسية بشأن أفغانستان (فيديو)

أجرى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مباحثات اليوم الإثنين مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي يزور الدوحة حاليًا.

وجرى خلال المباحثات استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، ومناقشة الأوضاع الإنسانية في أفغانستان وآخر التطورات الميدانية بشقيها الأمني والسياسي، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

وقال وزير الخارجية القطري في تغريدة عبر تويتر “أسعدني الترحيب بزميلي وزير أوربا والشؤون الخارجية الفرنسي في الدوحة للتباحث في الشراكة الثنائية والملفات الإقليمية. ترى دولة قطر أن المصالحة الوطنية الشاملة هي صمام الأمان الوحيد أمام الأزمة الأفغانية”.

 

أول رحلة تجارية إلى كابل

قال متحدث باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة إن الشركة قامت بتسيير أول رحلة تجارية لها من إسلام اباد إلى العاصمة الأفغانية كابل منذ سيطرة حركة طالبان على مقاليد الحكم في أفغانستان الشهر الماضي.

وقال المتحدث باسم الشركة عبد الله خان إن الطائرة غادرت إسلام أباد في رحلة تجارية مستأجرة من البنك الدولي وعلى متنها مسؤولون من البنك وصحفيون.

وهذه أول رحلة لشركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية تهبط في كابل بعد انتهاء انسحاب القوات الأجنبية وعملية إجلاء ضخمة من أفغانستان في 31 أغسطس/آب.

وكانت الخطوط الجوية القطرية قد قامت بتسيير رحلة مستأجرة من كابل إلى الدوحة في التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري وعلى متنها نحو 113 شخصًا.

إغلاق المعبر الرئيسي مع باكستان

وأغلقت حركة طالبان اليوم الإثنين معبر تورخام نقطة العبور الرئيسية بين باكستان وأفغانستان أمام حركة المسافرين.

جاء ذلك بعد طلب طالبان السماح لجميع المواطنين الأفغان المتجمعين عند الحدود لدخول الجانب الباكستاني دون استثناءات وهو ما رفضه السلطات الباكستانية.

وتجمع مئات المواطنين الأفغان عند الحدود لدخول باكستان بعد انتشار إشاعات تقول إن إسلام أباد فتحت حدودها المغلقة منذ يوليو/تموز بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا في البلاد.

ومنذ استيلاء حركة طالبان على السلطة في 15 أغسطس/آب الماضي عاد أكثر من 30 ألف أفغاني إلى وطنهم عبر حدود تورخام من باكستان فيما دخل حوالي 4000 إلى باكستان.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

اتفق الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني جيرمي كوربن مع حركة طالبان في رؤيتها للوجود الأمريكي في أفغانستان على أنه احتلال معتبرًا أن عشرين سنة من الحرب أتت بنتائج عكسية لما أرادته الولايات المتحدة.

13/9/2021

عادت الشرطة الأفغانية إلى الانتشار عند نقاط التفتيش في محيط مطار كابل إلى جانب قوات تابعة لحركة طالبان وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة الحركة على البلاد، وتزامن ذلك مع وصول أول طائرات أممية إلى أفغانستان.

12/9/2021

وصف البيت الأبيض تعامل طالبان مع الرحلة التي أقلعت من مطار كابل بالاحترافي، وكان المطار قد شهد أول رحلة تجارية دولية منذ انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان سيرتها الخطوط القطرية من كابل إلى الدوحة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة