مصطفى البرغوثي: اعتقال الأسرى الفارين لا يمحو هزيمة منظومة إسرائيل الأمنية (فيديو)

قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إن “إعادة الأسرى المحررين أيًا ما كان عدد الذين أعيدوا، لا يمكن أن يقلل من إنجاز هؤلاء الأبطال بإختراقهم المنظومة الأمنية الأسرائيلية رغم أنهم لا يملكون سوى أياديهم العارية وعقولهم الفذة وتخطيطهم العلمي”.

وأضاف للجزيرة مباشر، تعقيبًا على إعادة اعتقال اثنين من الأسرى الليلة الماضية -قبل القبض على اثنين آخرين فجر اليوم السبت- أنه من الوارد اعتقالهم جميعًا، فالاحتلال كرس كل مقومات الجيش والمؤسسات الأمنية والتجسس وصرف مئات الملايين خلال الأيام القليلة الماضية من أجل إعادة الأسرى الستة.

وأوضح البرغوثي أن الأهم هو أثر عملية الفرار فهي أعطت روحًا وأملًا للشعب الفلسطيني وفي نفوس الناس، كما أثبتت أن المقاومة يمكنها تحقيق نتائج وأن الفلسطنيين يجب أن يعتمدوا على أنفسهم ولا ينتظروا مساعدة الأخرين.

وأشار إلى أن التاثير المعنوي والسياسي والكفاحي لهذه العملية قد تحقق، آملًا السلامة لباقي الأسرى.

وكان قد تم القبض على محمود العارضة ويعقوب القادري من أسرى جلبوع الستة، مساء الجمعة وقد اعتقلوا في منطقة الناصرة بعد ستة أيام من هروبهم من السجن عبر نفق حفروه سرًا، بينما تم اعتقال زكريا الزبيري ومحمد العارضة فجر اليوم السبت من بلدة عرابة على سفوح جبل طابور في الجليل.

وقال سهيل الهندي عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الاعتقال كان واردًا ومتوقعًا، فهؤلاء الأبطال كان أمامهم ثلاثة احتمالات: الاستشهاد، أو القبض عليهم وإعادتهم للاعتقال، أو الخروج من الأراضي الفلسطينية.

وأضاف سهيل للجزيرة مباشر “كل فلسطين ستقف مع هؤلاء الأبطال، ولن تسمح للعدو، أن ينال من الأسرى، ومن أسرهم، فالمقاومة لديها القوة والجرأة، أن تتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب، والاحتلال لا يحتاج إلى تجربة، فما حدث في مايو/أيار الماضي في عملية سيف القدس أوصل رسالة واضحة أننا لا يمكن أن نسكت على مقدساتنا وقضايانا الكبرى كما لا يمكن السكوت على إهدار كرامة الأسرى وأسرهم، والكلمة الأخيرة ستكون للمقاومة”.

وبشأن احتمالية عقد صفقة تبادل أسرى مع الاحتلال، قال عضو المكتب السياسي لحماس، إن المقاومة الفلسطينية وفصائلها وضعت قضية الأسرى نصب أعينها وفي مقدمة أولوياتها، وعما قريب ستكون هناك صفقة أحرار وفاء 2، مثلما حدث صفقة أحرار وفاء 1 في عام 2011.

وأضاف سهيل الهندي “هذا العدو لا يعرف إلا لغة القوة والسلاح ونأمل أن تكون في القريب العاجل صفقة أحرار جديدة، فالمقاومة لا يمكن أن تتخلى عن الكنز الثمين لديها إلا مقابل خروج العديد من الأسرى، ورغم تسويف العدو سيخرج كل الأسرى يومًا ما وينعموا  بحريتهم”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة