تونسي يشعل النار في جسده في قلب العاصمة (فيديو)

لم تعرف على الفور أسباب إقدام الرجل على إشعال النار في جسده (موافع التواصل)
لم تعرف على الفور أسباب إقدام الرجل على إشعال النار في جسده (موافع التواصل)

قالت السلطات التونسية إن رجلا أشعل النار في جسده في قلب العاصمة، اليوم السبت، قبل أن يتم نقله إلى مركز لعلاج الإصابات والحروق.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ديوان الحماية المدنية أن الرجل (35 عاما) يعاني من حروق من الدرجة الثالثة.

وأقدم الرجل على إضرام النار في جسده في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة، الذي يضم مقر وزارة الداخلية، على مقربة من دورية أمنية كانت ترابط على بعد أمتار ما أحدث حالة من الهلع والفوضى.

وقال شهود إن الرجل وصل إلى الشارع مصحوبا بآخر أصغر سنا، وأضاف أنّهما حاولا جذب انتباه صحفيين كانوا في المكان لتغطية وقفة احتجاجية، قبل أن يصب الرجل مادة مشتعلة على جسده ثم يضرم النار بولاعة.

وحاول مارة سحب الولاعة من يده ولكنه شرع في الركض بين أرصفة المقاهي المزدحمة. وسعى أشخاص إلى إطفاء النار بالوسائل المتاحة قبل تدخّل الحماية المدنية.

وتناقل شهود صور الضحية على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية، وقد نالت النيران من جسده، بينما أحاطت به قوات الأمن في محاولة لنجدته.

وقبل أسبوع، توفي ناجي الحفيان (26 عاما) وهو من جرحى الثورة في تونس بعدما أضرم النار في نفسه احتجاجا على نقص المساعدة الحكومية.

وقال والده إن “الظلم والتهميش هما ما دفعا ابني إلى إنهاء حياته”.

وكان الحفيان عاطلاً ولديه الحق نظرياً في تعويض مالي وامتيازات أخرى كونه من بين “جرحى” الثورة.

وأصيب ناجي الحفيان خلال الثورة برصاصة في الرأس وكان يبلغ حينها 16 عاما. وكان يقيم في حي الانطلاقة الشعبي في تونس العاصمة.

وتعيد تلك الحوادث إلى الأذهان واقعة محمد البوعزيزي، البائع المتجول الذي أضرم النار في نفسه في 17 من ديسمبر/كانون الأول 2010 ما أدى إلى اندلاع الثورة التونسية التي أنهت عهد الرئيس زين العابدين بن علي وتلاها تفجر ثورات الربيع العربي في بلدان أخرى في المنطقة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة