نعيم للجزيرة مباشر: طالبان أوفت بالتزاماتها وأمريكا مدعوة لشطب قادة الحركة من قوائم الإرهاب (فيديو)

قال محمد نعيم المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان إن على الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي ضرورة رفع أسماء قادة حركة طالبان من قوائم الإرهاب والقوائم السوداء الأممية والأمريكية، مضيفا أن هذا المطلب شكّل أحد بنود اتفاقية الدوحة الموقّع عليها بين حركة طالبان والولايات المتحدة، التي صدّق عليها مجلس الأمن ودول الجوار.

وأضاف نعيم في مداخلة مع قناة الجزيرة مباشر، أمس الخميس، أن الحركة أوفت بجميع التزاماتها المتضمنة في اتفاق الدوحة بما في ذلك بدء صفحة جديدة مع جول الجوار، وعدم استخدام الأراضي الأفغانية لشن حروب ضد المصالح الأمريكية، ومواجهة التنظيمات المسلحة في أفغانستان.

ونفى محمد نعيم أن يكون بعض أسرة حقاني من ضمن الأسماء المطلوبة في قوائم الإرهاب، مؤكد أن “أنس حقاني فرضت عليه عقوبات من قبل الولايات المتحدة الامريكية، لكنه غير مدرج في قوائم الإرهاب”.

وشدد المسؤول الأفغاني على أنه “لا توجد جماعات إرهابية في أفغانستان وإنما أفراد يدينون بالولاء لتلك الجماعات” .

وقال “هذه قضية موجودة في جميع دول العالم”.

وأضاف نعيم أن أفغانستان لن تكون ملاذا للإرهاب، والأرض الأفغانية لا يمكنها أن تتحول مكان للتخطيط أو تنفيذ عمليات إرهابية ضد أي دولة في العالم.

وشدد نعيم على أن “طالبان متعهدة بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، لكنها لن تسمح لأي جهة بالتدخل في شؤونها الداخلية”.

وقال محمد نعيم إن حركة طالبات لا تكترث بالاشتراطات الأمريكية الجديدة، طالما أنها تحترم بنود اتفاق الدوحة، مشددا في السياق ذاته أن حكومة تصريف الأعمال الأفغانية هي حكومة انتقالية أتت في وقت قياسي لملء الفراغ في الحكم، في حين أن تمثيلية النساء في الحكومة أو شمولية هذه الحكومة فهي تبقى شأن داخلي، مبرزا أن هناك دولا لا تسلم فيها حقائب وزارية للنساء.

وقال “إن عمل المرأة في أفغانستان أمر وارد ولا مشكلة في ذلك، لكن هناك تفاصيل بخصوص مكان العمل والظروف العامة المحيطة به”، مشيرا إلى أن لكل بلد خصوصيته وظروفه السياسية والمجتمعية الخاصة.

من جهتها، أوضحت جيرالدين غريفيت أن هناك عددا من قادة طالبان ما زالت أسماؤهم مدرجة على قوائم الإرهاب الدولي لأنهم قاموا بأعمال إرهابية ضد أمريكا والأمريكيين.

وأضافت أن هناك شخصيات سياسية في حكومة تصريف الأعمال الأفغانية الحالية “لها سجل طويل من العمليات الإرهابية ضد الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى”.

وقالت إن الحكومة الأمريكية ستحكم على حكومة طالبان “من خلال الأفعال لا الأقوال”.

وأضافت المسؤولة الأمريكية “ما يهمنا من حكومة طالبان اليوم هو الوفاء بالتزاماتها وتنفيذ الوعود الموقع عليها بخصوص مكافحة الإرهاب واحترام حقوق الإنسان إلى جانب تلبية حاجيات المواطنين الأفغان”.

وحول إمكانية اعتراف الحكومة الأمريكية بحكومة طالبان، أوضحت جيرالدين غريفيت أن “من السابق لأوانه أن تعترف أمريكا بحكومة طالبان وأن الأمر يحتاج الكثير من العمل”، مضيفة أن هناك وسطاء يعملون على أيصال المساعدات الأمريكية للشعب الافغاني.

وأكدت المسؤولة الأمريكية أن ما قامت به حركة طالبان، اليوم الخميس، على مستوى سير العمل في مطار كارزاي الدولي بكابل ونقل المواطنين الأمريكيين للعاصمة القطرية الدولة يمثل “عملا احترافيا” وخطوة مهمة يجب أن تتلوها خطوات أخرى.

وعن مستقبل التنسيق الأمني بين واشنطن وطالبان قالت غريفيت إن أمريكا قادرة على مواجهة جميع التحديات الأمنية لوحدها، لكن طالبان مدعوة لمزيد من التعاون مع المنتظم الدولي لإعادة الاستقرار في أفغانستان.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أعربت الولايات المتّحدة عن “قلقها” إزاء الحكومة التي شكّلتها حركة طالبان في أفغانستان، مؤكّدة في الوقت نفسه أنّها ستحكم على الحكومة بناء على أفعالها خاصة فيما يتعلق بالسماح للأفغان بالمغادرة بحرية.

Published On 8/9/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة