الجزيرة مباشر ترصد عمليات بناء الشريط الحدودي الفاصل بين تركيا وإيران للتعامل مع موجات اللجوء الأفغانية (فيديو)

رصدت عدسة الجزيرة مباشر الأوضاع الميدانية على الشريط الحدودي الفاصل بين تركيا وإيران الذي يمثل نقطة عبور مهمة من أفغانستان إلى أوربا، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الأحداث خلال الساعات الأخيرة في الداخل الأفغاني.

وكانت المعارضة التركية قد اتهمت الحكومة بإهمال السيطرة على المنطقة الحدودية، ما يؤدي إلى إغراق تركيا باللاجئين الأفغان، زاعمة أن عدد الأفغان الذين عبروا الحدود 800 ألف شخص، في حين رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، مؤكدًا أن العدد أقل من 300 ألف على أقصى تقدير.

وتعد موجات النزوح الأفغانية إلى الأراضي التركية عبر الحدود الإيرانية من بين التحديات التي تواجهها أنقرة بالتزامن مع سيطرة حركة طالبان على الأمور في أفغانستان، وسعي كثيرين إلى مغادرة البلاد لا سيّما مع اقتراب الموعد النهائي لجلاء القوات الأجنبية، في 31 من أغسطس/آب الجاري.

وأظهرت جولة الجزيرة مباشر على الحدود التركية الإيرانية تمشيط الدوريات التركية للشريط الحدودي مع إيران، ويبلغ طوله 560 كيلومترا.

ودشنت المعارضة التركية -التي يتزعمها حزب الشعب الجمهوري كمال قلجدار أوغلو- حملة إعلامية أطلقت فيها شعارات مثل “الحدود شرفنا”، “لا أريد لاجئين في دولتي”، متهمةً الحكومة بعدم اتخاذ الإجراءات الكافية لضمان توقف تدفق اللاجئين الأفغان إلى الأراضي التركية.

وفي رده على المعارضة، قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الأربعاء الماضي، “حملة النزوح الأفغاني تجاه تركيا وإن تزايدت وتيرتها خلال الأيام الأخيرة، غير أنها ليست جديدة، وإن أنقرة تتصدى لها منذ 2011، وقد أعادت الآلاف من الأفغان إلى بلادهم، مضيفًا أن إدارة ملف اللجوء في تركيا تسير وفق القواعد الدولية، وأن موقف بلاده يسير وفق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

وعن ازدياد حالات اللجوء إلى تركيا بعد سيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، قال وزير الداخلية التركي إن 80 ألفا من الأفغان بقوا في تركيا في السابق، حصل منهم نحو 50 ألفا على إقامة في تركيا، بعد أن قُبض على 150 ألفا بواسطة حرس الحدود.

وأشار إلى إن تركيا لديها 182 ألف أفغاني لاجئ مسجلين من قبل، نافيًا ما ذكرته المعارضة بشأن دخول أعداد كبيرة من الأفغان بعد سيطرة طالبان على السلطة.

وفي السياق، ضبطت قوات الدرك (الجندرمة) التركية 42 مهاجرًا غير نظامي في ولاية (وان) الواقعة شرقي البلاد، اليوم الأحد.

ووفق وكالة الأناضول، فإن قوات الدرك تلقت بلاغًا حول الاشتباه بحافلة صغيرة تنقل مهاجرين غير نظاميين متجهة من ولاية (وان) نحو ولاية بتليس المجاورة.

وعقب تتبعها أوقفت قوات الدرك الحافلة التي تبين بأنها تقل 42 مهاجرا غير نظامي، 36 منهم أفغان، ويحمل الباقون الجنسية الباكستانية.

وأوقفت السلطات التركية سائق الحافلة بتهمة نقل مهاجرين غير نظاميين، وفتحت تحقيقًا حول الحادثة.

وأكد الرئيس التركي، اليوم الأحد، أن هدف بلاده يتمثل في تعافي أفغانستان من مشاكلها في أسرع وقت، وأن أنقرة مستعدة لتقديم جميع أنواع الدعم لتحقيق ذلك.

وأضاف أن تركيا لديها خطط بديلة حيال كل الاحتمالات المتعلقة بأمن سفارتها في كابل، وأن أولويتها هي توفير أمن موظفيها هناك.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت حركة طالبان من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 من أغسطس/آب، دخل مسلحو الحركة العاصمة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني، البلاد ووصل الإمارات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قالت الإعلامية الأفغانية ملينا سادات، إن الوضع العام في افغانستان تحت حكم طالبان يبدو جيدا على العموم، لكن من الضروري أن ننتظر ماذا سيحدث في المستقبل لمعرفة النوايا الحقيقية لحركة طالبان.

28/8/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة