أثناء إطلاقه النار.. فتى فلسطيني يحاول خطف بندقية قناص إسرائيلي من إحدى فتحات الجدار الأمني (فيديو)

صورة الفتى الفلسطيني الذي حاول سحب بندقية قناص إسرائيلي (مواقع التواصل)

وثق مقطع فيديو وصورة تداولهما ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي في فلسطين محاولة عدد من الشبان سحب سلاح أحد جنود الاحتلال المحصنين خلف الجدار الفاصل شرق مدينة غزة.

وتضمن الفيديو المتداول مختلف اللحظات التي حاول فيها الشاب الفلسطيني بدعم وإسناد من شبان آخرين، سحب سلاح الجندي الإسرائيلي من إحدى فتحات الجدار الأمني الفاصل شرق قطاع غزة، أثناء إطلاقه النارعلى المتظاهرين

واندلعت مواجهات عنيفة مع الاحتلال الإسرائيلي بعد قمعه مسيرة سلمية خرجت على الحدود الشرقية لمدينة غزة، لإحياء الذكرى الـ 52 لإحراق المسجد الأقصى.

وأصيب 17 فلسطينيا بينهم مصور صحفي، اليوم السبت، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة.

ونقلت الطواقم الطبية إلى مستشفيات القطاع عددا من الفلسطينيين أصيبوا برصاص الاحتلال وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة.

وذكرمراسل الأناضول أن من بين المصابين مصورا صحفيا يدعى عاصم شحادة، أصيب في الوجه وتم نقله إلى المستشفى، فيما لم تُعرف طبيعة إصابته على الفور.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع، في بيان مقتضب، بأنها سجلت إصابة 17 فلسطينيا بـ”جراح مختلفة” على حدود غزة.

Palestinians hold anti-Israel protest at Gaza borderشابان فلسطينيان يخضعان للعلاج عقب اصابتهما برصاص قوات الاحتلال (رويترز) (REUTERS)

وكان مئات الفلسطينيين قد توافدوا في وقت سابق، السبت، نحو حدود قطاع غزة مع إسرائيل، للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى.

والخميس الماضي، قرر جيش الاحتلال تعزيز قواته على حدود قطاع غزة تحسبا لمواجهات مع الفلسطينيين.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “سيزيد الجيش قواته واستعداده في قطاع غزة قبل يوم الغضب الذي تخطط له حركة حماس”.

ويوافق  يوم 21 من أغسطس/آب 2021، الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى على يد شخص أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهن.

ووقع الحادث في 21 من أغسطس/آب 1969، والتهمت النيران حينها كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي في الجهة الجنوبية من المسجد، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة