ميركل: طالبان تحكم أفغانستان وعلينا إجراء محادثات معها

رئيس المكتب السياسي لطالبان الملا عبد الغني برادر خلال إحدى جلسات التفاوض في موسكو (رويترز ـ أرشيف)

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الجمعة، إن حركة طالبان وصلت إلى الحكم في أفغانستان ويجب إجراء محادثات معها.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أن أولوية بلادها في التطورات الجارية بأفغانستان هي مساعدة الأفغان الذين تعاونوا مع البعثة الألمانية بنقلهم إلى برلين خلال الأيام المقبلة.

وتابعت “من وجهة النظر الألمانية، فإن الأولوية هي مساعدة الأشخاص الذين كانوا يتعاونون معنا على مدى 20 عاما ضمن مهمة حلف -الناتو- وإخراجهم إلى ألمانيا”.

وأشارت ميركل إلى أنها طلبت من الجانب الروسي خلال مناقشاته مع طالبان أن يسهم في حل هذه المسألة الإنسانية لإخراج هؤلاء الناس الذين ساعدوا ألمانيا كي يتمكنوا من مغادرة أفغانستان.

وهذه آخر زيارة رسمية تقوم بها ميركل إلى روسيا (في ظل تراجع العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوى في حقبة ما بعد الحرب الباردة) إذ تستعد لترك منصبها الشهر المقبل بعد أن ظلت به قرابة 16 عاما.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو (غيتي)

وبدأت العديد من دول العالم بإجلاء رعاياها من أفغانستان عبر “مطار كابل الدولي” بعد سيطرة طالبان، الأحد الماضي، على مناطق واسعة من البلاد، بينها العاصمة كابل.

إشارات إيجابية

وكان المتحدث باسم الخارجية الألمانية كريستوفر بورغر قد قال إن هناك إشارات إيجابية أولية لمحادثات مع طالبان.

وأضاف أن بلاده تتوقع من طالبان الالتزام بتعهداتها بشأن قضايا حقوق الإنسان وحرية الإعلام.

وفيما يتعلق بالمحادثات مع الحركة، قال بورغر إن المبعوث الألماني ماركوس بوتسيل أجرى محادثات أولية مع طالبان في الدوحة.

وأضاف “لقد أوضح (بوتسيل) أننا نتوقع من طالبان متابعة أقوالهم بالأفعال، على سبيل المثال فيما يتعلق بالامتثال لحقوق الإنسان وحرية الإعلام وغيرها، كما أكد أن التقارير الأخيرة الواردة من أفغانستان، وخاصة من المجتمع المدني، تترك لنا شكوكاً بشأن ذلك، وحث (بوتسيل) حركة طالبان على توفير وصول آمن إلى المطار للأشخاص الذين يريدون المغادرة”.

وكان مسؤول في حركة طالبان قد قال لوكالة رويترز إن مسلحي الحركة لا يمنعون الأفغان من مغادرة البلاد في مطار كابل.

وأضاف أن الحركة تُبعد فقط من ليس لديهم أوراق السفر القانونية لكنهم يزيدون الفوضى عند بوابة المطار، وقد شهد محيط مطار العاصمة الأفغانية إطلاق نار لتفريق مئات الأفغان الذين يحاولون دخول المطار سعيا لمغادرة البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في حركة طالبان قوله إن الحركة ستوفر ممرا آمناً إلى مطار كابل للمواطنين الأفغان وللأجانب الراغبين في مغادرة البلاد، مضيفًا أن عدداً من الدول والمنظمات تتواصل مع قادة طالبان للمساعدة في إجلاء مواطنيها أو موظفيها من كابل.

Evacuation underway at Kabul International Airportبدأت العديد من دول العالم بإجلاء رعاياها من أفغانستان (رويترز)

بريطانيا ستتعامل مع طالبان

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الجمعة، إن بلاده ستعمل مع حركة طالبان إذا اقتضت الحاجة بعد أن سيطرت الحركة على أفغانستان، ودافع عن وزير خارجيته الذي تعرض لانتقادات حادة بسبب تعامله مع الوضع.

وتابع جونسون قائلا لوسائل الإعلام “ما أريده هو طمأنة الناس على أن جهودنا السياسية والدبلوماسية للتوصل إلى حل في أفغانستان ستستمر وبالطبع إذا اقتضت الحاجة العمل مع طالبان”.

ووصف جونسون الوضع في مطار كابل بأنه “أفضل قليلا”، ويحاول آلاف الأفغان الخروج من البلاد بعد أن سيطرت عليها حركة طالبان.

وذكرت الحكومة البريطانية أنها تمكنت من إجلاء 1615 شخصا، منذ السبت الماضي، من بينهم 399 بريطانيا ومن يعولونهم و320 من موظفي السفارة و402 من الأفغان.

ولدى سؤاله عما إذا كان ما زالت لديه ثقة في وزير الخارجية دومينيك راب الذي يواجه دعوات بالاستقالة من معارضين بسبب رد فعله على الأزمة قال جونسون “بكل تأكيد”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

جدل واسع شهدته مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر قناة “كان” الإسرائيلية مقابلة مع المتحدث باسم حركة طالبان، ونشر شاهين تغريدة عبر حسابه على تويتر نفى فيها علمه بأن القناة إسرائيلية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة