الشيخ جراح.. عشرات يعتصمون أمام المحكمة العليا ووزير شؤون القدس يحذر من وضع خطير

وزير شؤون القدس فادي الهدمي (الأناضول)
وزير شؤون القدس فادي الهدمي (الأناضول)

قال وزير شؤون القدس فادي الهدمي إننا وصلنا إلى وضع مفصلي وخطير نتحدث فيه عن سياسة تطهير عرقي ومخططات اسرائيلية تحارب الوجود الفلسطيني في أحياء المدينة المقدسة.

يأتي ذلك بينما تعقد اليوم محكمة مفصلية لأربع عائلات هي الكرد والقاسم وسكافي والجاعوني حيث سيتم الاطلاع داخل “العليا الاسرائيلية” على المعطيات والمستجدات والأوراق والوثائق التي تؤكد أن أهل الحي هم أصحاب الأرض والمنازل، في حين اعتصم العشرات اليوم أمام المحكمة تضامنًا مع الشيخ جراح.

وقال الهدمي في حديث لتلفزيون فلسطين، إن إسرائيل تسعى لإضعاف العاصمة ببعدها الاقتصادي السياحي والتجاري ودمج القدس ضمن ما يسمونه بحدود بلدية الاحتلال.

وقال “نحن أمام لحظات فارقة يكابد أهل القدس بصمودهم الأسطوري وتضحياتهم الماكينة الإسرائيلية”، مشدداً على ضرورة وجود حراك حقيقي من المجتمع الدولي على الأرض ومؤكداً أن ما تقوم به اسرائيل هو اختبار للمواقف الدولية الفضفاضة.

ولفت الهدمي إلى أن ما يجري في القدس هو انتشار للسياسة الاحتلالية الإحلالية خاصة ما يجري في حي الشيخ جراح.

وأشار الهدمي إلى “أننا أمام معادلة غير منصفة فالمحكمة الإسرائيلية وقضاتها منحازون إلى رواية الاستيطان والمستوطنين”.

وقال “لو كانت الأسس في محكمة الشيخ جراح ومحكمة بطن الهوى وقضية البستان على أسس قانونية بحتة لكان الموضوع قد حسم، فحسب القانون الإسرائيلي محور وسكن العائلات منذ سنوات طويلة في هذه الأحياء، وحسب الشهادات التي حصل عليها محامو الشيخ جراح فهي تؤكد هذا البعد القانوني ضمن القانون الاسرائيلي”.

وقال الهدمي إن اسرائيل تحارب عبر مخططاتها في أحياء المدينة المقدسة، البعد الديموغرافي  للوجود العربي (الإسلامي والمسيحي).

وأوضح أن اسرائيل تحاول المضي قدما بمشروع “مركز المدينة” الذي يتمخض عنه العديد من المخاطر الديموغرافية، حيث لا يسمح بالتوسع العمراني والبناء في محيط مركز مدينة القدس إلى جانب العمل على تقليل الوجود المقدسي الإسلامي والمسيحي في مناطق المخطط.

وقال “يتزامن هذا المخطط مع مخططات التسوية التي تريد إدخال ما يسمى ضمن قانون أملاك الغائبين، لتغيير معالم القدس وزرع البؤر الاستيطانية في أحياء المدينة المقدسة، والتوسع الاستيطاني، لإحلال المستوطنين واللعب بمربع الديموغرافية وانهاء ملف القدس، وإحياء محاور صفقة القرن التي ولدت ميتة”.

العشرات يعتصمون قبالة المحكمة

واعتصم العشرات اليوم الاثنين قبالة المحكمة العليا الإسرائيلية، تضامنا مع العائلات المهددة بالطرد من منازلها في الشيخ جراح، وذلك بالتزامن مع نظر المحكمة اليوم في التماسات العائلات المقدسية الأربع بالطعن في قرار قضائي سابق بإخلاء منازلها لفائدة مستوطنين إسرائيليين.

ومن بين المشاركين في الاعتصام فلسطينيون ويساريون إسرائيليون وأجانب، إضافة إلى نواب عرب في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي).

ورفع المتضامنون لافتات باللغات العربية والإنجليزية والعبرية، من بينها “العدالة للشيخ جراح”، و”إنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي” و”باقون”، و”لن نترك أرضنا”.

وكان محامي العائلات المقدسية حسني أبو حسين قد قال لوكالة الأناضول في وقت سابق إن قضاة المحكمة العليا سيستمعون إلى ادعاءات الأطراف، مضيفًا أنه لا يعلم إذا كانت المحكمة ستتخذ قرارا بشأن التماسات العائلات اليوم أم ستؤجل الأمر.

وتسكن في حي الشيخ جراح 38 عائلة، بعد أن جرى في السنوات الماضية إخلاء منازل 3 عائلات لصالح مستوطنين.

وفي بداية العام الحالي أصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية قرارات بإخلاء منازل 7 عائلات لصالح مستوطنين، مما فجر مواجهات في القدس امتدت لاحقًا إلى قطاع غزة والضفة، وطالبت العديد من الدول -بما فيها الولايات المتحدة- تل أبيب بإعادة النظر في قرارات الإخلاء.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

رفض المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيلي أفيحاي مندلبليت، اليوم الإثنين، التدخل في قضية حي الشيخ جراح، تاركًا القرار للمحكمة العليا الإسرائيلية، ما يضع أهالي الحي أمام خطر التهجير الفعلي.

7/6/2021

اعتدى مستوطنون مساء أمس الإثنين على أهالي الشيخ جراح بالقدس المحتلة وأصابوا 20 مواطنا خلال قمعهم للأهالي في حين اعتقل جنود الاحتلال العشرات بالضفة بينما تجتمع اليوم فصائل المقاومة في غزة لبحث الأوضاع.

22/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة