ليبيا.. أمر عسكري بالقبض على سيف الإسلام القذافي

سيف الإسلام القذافي خلف القضبان خلال محاكمته في مدينة الزنتان 2014 (رويترز)

أصدر مكتب المدعي العام العسكري الليبي (تابع لوزارة الدفاع) أمرا بإلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي لـتورطه في جرائم قتل واستعانته بمرتزقة بحسب وسائل إعلام محلية، اليوم الأربعاء.

وذكرت وسائل إعلام أن مكتب المدعي العام العسكري أمر، في 5 أغسطس/آب الجاري، بالبحث والتحري عن سيف الإسلام القذافي وضبطه وإحالته مقبوضا لتورطه في جرائم قتل واستعانته بمرتزقة.

ووجه المدعي العام هذا الأمر في بلاغ إلى جهات أمنية وعسكرية بينها إدارة الشرطة العسكرية وإدارة الاستخبارات العسكرية والاستخبارات العامة وجهاز الردع لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وجهاز دعم الاستقرار وجهاز الأمن الداخلي ووزارة الداخلية.

وأجاز الاستعانة في سبيل تنفيذ هذا الأمر بالجهات العسكرية والأمنية الواقعة في نطاق اختصاص مكان وجود المعني.

وأوضح أن هذا الأمر جاء بناء على التحقيقات الجنائية التي تجرى بشأن ملف قضية متعلقة بواقعة جرائم القتل المرتكبة من قبل المرتزقة من الجنسية الروسية (شركة فاغنر) أثناء هجوم ما تُعرف بعملية الكرامة على مدينة طرابلس (غرب).

وسيف الإسلام هو أحد أبناء العقيد معمر القذافي الذي حكم البلاد بين عامي 1969 و2011، وأطاحت به ثورة شعبية، وهو مطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وفي 17 مايو/أيار الماضي، قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية آنذاك فاتو بنسودة “إما أن يقوم سيف الإسلام القذافي بتسليم نفسه أو تقوم السلطات الليبية بتسليمه إلى المحكمة”.

وفي نهاية يوليو/تموز 2015، قضت محكمة استئناف طرابلس غيابيا بالإعدام رمياً بالرصاص على سيف الإسلام و8 من المقربين من نظام القذافي بعدما أدين بجرائم حرب من بينها قتل محتجين خلال الانتفاضة ضد حكم والده، إلا أن جماعة مسلحة تطلق على نفسها كتيبة أبي بكر الصديق أطلقت سراحه، في يونيو/حزيران 2017، حيث كان محتجزا في مدينة الزنتان غربي ليبيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

المصدر : الأناصول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة