دبلوماسي مصري سابق: القاهرة ليس لها تأثير على حفتر وتنأى بنفسها عن الشأن الليبي (فيديو)

سفير واشنطن ومبعوثها إلى ليبيا ريتشارد نورلاند واللواء المتقاعد خليفة حفتر (رويترز)

قال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير حسين هريدي إن مصر ليس لها تأثير على اللواء المتقاعد خليفة حفتر وتنأى بنفسها عن الشأن الليبي.

جاء ذلك خلال مقابلة مع برنامج “المسائية” على قناة الجزيرة مباشر، الأربعاء، تعقيبا على المحادثات التي يجريها سفير واشنطن ومبعوثها إلى ليبيا ريتشارد نورلاند في القاهرة.

وقال هريدي “هذه الزيارة ليست بمعزل عن جهود دولية وإقليمية من أجل إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول القادم، ومن وجهة نظر مصرية نحن نؤيد هذه الجهود الدولية ونساعد ونتعاون مع كل الأطراف الليبية من أجل أن تجرى هذه الانتخابات في موعدها”.

وعن الدور الذي تلعبه مصر في هذا الإطار، قال هريدي “مصر تتواصل مع الجميع مع المجلس الرئاسي ومع حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة وتتواصل مع مجلس النواب في طبرق ومع كل القوى التي لها شرعية سياسية سواء شرعية دولية أو من داخل ليبيا”.

وأضاف “مصر تعمل في إطار تنفيذ قرارات مجلس الأمن بالنسبة لعملية الانتقال السياسي والتحول الديمقراطي في ليبيا، حتى تنتقل ليبيا من العشر سنوات الماضية إلى مرحلة أمن واستقرار وازدهار”.

 

تصريحات تعقد الموقف

وبشأن موقف مصر من تصريحات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي قال فيها إن قواته لن تقبل أن تكون تحت سلطة مدنية، قال السفير هريدي “هذا تصريح شديد جدا ونتمنى ألا يصدر لأنه يعقد الموقف، إلا أنه تراجع وقال إلا لسلطة منتخبة شعبيا، في البداية قال لن يخضع لأي سلطة ثم بعد ذلك أضيف إليها إلا سلطة منتخبة شعبيا”.

وأضاف “هناك مراقبون يعتقدون أن مصر لها تأثير كبير على حفتر وهذا مخالف للواقع لأن مصر تنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الليبي”.

وتابع “نحن لا نناصر طرف على حساب طرف، فمصر استقبلت رئيس المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة التنفيذية المؤقتة وفتحت مقر لسفارتها في طرابلس، ونحن على اتصال مع كل القوى السياسية في ليبيا”.

وأضاف “نأمل أن تعمل هذه القوى مع مجلس الأمن والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومع الاتحاد الأفريقي من أجل تنفيذ قرارات مجلس الأمن بالنسبة للتحول الديمقراطي”.

وقال هريدي “بعض الشخصيات والرموز السياسية والعسكرية ربما تريد أن تخدمها عملية تنفيذ قرارات مجلس الأمن على المدى المتوسط أو البعيد، وهذه وجهة نظر لا تؤيدها مصر، وبالعكس مصر تدفع إلى الالتزام التام بقرارات مجلس الأمن وإجراء الانتخابات في شهر ديسمبر المقبل”.

وكانت السفارة الأمريكية في ليبيا قد قالت إن سفير واشنطن ومبعوثها إلى ليبيا ريتشارد نورلاند قد التقى في القاهرة حفتر ومسؤولين مصريين كجزء من الجهود الأمريكية لدعم الانتخابات البرلمانية والرئاسية الليبية المقبلة.

المصدر : الجزيرة مباشر