مصر تدعو التونسيين إلى تجنب التصعيد والامتناع عن العنف

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والرئيس التونسي قيس سعيد خلال زيارة الأخير للقاهرة (مواقع التواصل)
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والرئيس التونسي قيس سعيد خلال زيارة الأخير للقاهرة (مواقع التواصل)

دعت مصر، اليوم الأحد، التونسيين إلى ضرورة تجنب التصعيد والامتناع عن العنف ضد مؤسسات بلادهم.

جاء ذلك وفق بيان وزارة الخارجية المصرية عقب اتخاذ الرئيس التونسي قيس سعيد إجراءات استثنائية في بلاده.

وذكر البيان أن مصر تتابع باهتمام تطورات الأحداث في تونس وتعرب عن تضامنها الكامل مع الشعب التونسي الشقيق وتطلعاته المشروعة.

وأكد البيان على ضرورة تجنب التصعيد والامتناع عن العنف ضد مؤسسات الدولة بما يحفظ مصالح الشعب التونسي الشقيق وأمنه ومقدراته.

وأضاف أن مصر تثق في حكمة وقدرة الرئاسة التونسية على العبور بالبلاد من هذه الأزمة في أقرب وقت وتشيد بدور المؤسسات الوطنية التونسية في حفظ أمن واستقرار البلاد.

كما أعربت القاهرة عن تطلعها لتجاوز الأشقاء التونسيين كافة التحديات والانطلاق نحو بناء مستقبل أفضل، حسب البيان ذاته.

وفي 25 يوليو/تموز الماضي، أعلن الرئيس قيس سعيّد إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها وتجميد اختصاصات البرلمان لمدة 30 يوما ورفع الحصانة عن النواب.

وقال سعيّد آنذاك إنه اتخذ هذه القرارات الاستثنائية لإنقاذ الدولة لكن غالبية الأحزاب رفضتها، واعتبرتها انقلابا وخروجا على الدستور بينما أيدتها أخرى وعدّتها تصحيحا للمسار.

المصدر : الأناصول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أصدر المكتب التنفيذي لحركة النهضة التونسية بيانا قال فيه إن الإجراءات الاستثنائية الفردية التي اتخذها الرئيس قيس سعيد يوم 25 يوليو/ تموز الجاري مثلت انقلابا على الشرعية الدستورية وورطت مؤسسات الدولة.

31/7/2021

ذكرت الرئاسة الجزائرية أن الرئيس التونسي قيس سعيد أبلغ نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، بأن قرارات مهمة ستصدر عما قريب، فيما ينتظر التونسيون تعيين رئيس جديد للحكومة.

31/7/2021

قال مسؤول كبير في البيت الأبيض، أمس السبت، إنه يتعين على تونس العودة سريعا إلى “مسارها الديمقراطي” بعد أيام على إعلان الرئيس التونسي قيس سعيّد توليه السلطة التنفيذية وتجميد أعمال البرلمان.

1/8/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة