القبض على نائب جديد في البرلمان التونسي

النائب البرلماني عن ائتلاف الكرامة ماهر زيد (مواقع التواصل)
النائب البرلماني عن ائتلاف الكرامة ماهر زيد (مواقع التواصل)

أوقفت السلطات التونسية النائب البرلماني عن ائتلاف الكرامة ماهر زيد على خلفية قضية وقعت تسويتها منذ عام 2018.

وقالت إيناس حراث محامية النائب عبر حسابها بموقع فيسبوك أمس الجمعة إن ماهر زيد تم توقيفه في منطقة سيدي حسين غرب العاصمة تونس على خلفية قضية وقعت تسويتها منذ العام 2018.

وفي فبراير/شباط 2018 أقام وزير الداخلية السابق لطفي براهم دعوى ضد ماهر زيد بتهمة التشهير ونشر معلومات كاذبة لكن الأخير تمتع بعدم سماع الدعوى بها.

وفي مايو/أيار 2018 حُكم على ماهر زيد غيابيا بالسجن لمدة عامين بتهمة إهانة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي وأطلق سراحه في اليوم التالي بعد استئناف الحكم.

وبموجب القرارات الرئاسية الاستثنائية الأخيرة لم يعد للنواب حصانة برلمانية تحظر توقيفهم ولا تفتيشهم في تونس.

اعتقال العياري

وكانت قوات الأمن التونسية قد اعتقلت أمس الجمعة ياسين العياري النائب عن قائمة “أمل وعمل” البرلمانية (مستقلة) من أمام منزله.

وقال بيان حركة أمل وعمل “إن مجموعة من الأمن الرئاسي اعتقلته من دون إظهار إذن قضائي واقتادته لجهة غير معلومة”.

وقالت وكالة الأنباء التونسية نقلا عن وكالة الدولة العامة للقضاء العسكري إنه تم إيداع العياري في السجن المدني بتونس بسبب حكم يرجع للعام 2018 يقضي بسجنه لمدة شهرين.

ومساء الأحد الماضي أعلن الرئيس قيس سعيّد إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها وتجميد اختصاصات البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن النواب.

وقال سعيّد آنذاك إنه اتخذ هذه القرارات الاستثنائية لإنقاذ الدولة التونسية لكن غالبية الأحزاب رفضتها بينها ائتلاف الكرامة (18 مقعدا من أصل 217) واعتبرتها انقلابا وخروجا على الدستور، بينما أيدتها أخرى وعدّتها تصحيحا للمسار.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، إنه لن يتحول إلى ديكتاتور وذلك بعد سيطرته على كل السلطات الحاكمة، الأحد الماضي، في تحرك قال إنه مُبرر بسبب حالة طوارئ وطنية، لكن منتقديه وصفوه بأنه انقلاب.

30/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة