يديعوت أحرونوت: رفض رياضيين عرب مواجهة إسرائيليين يكشف إفلاس التطبيع

لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين (مواقع التواصل)
لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين (مواقع التواصل)

اعتبرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، أن ظاهرة مقاطعة اللاعبين العرب، ورفضهم مواجهة لاعبين إسرائيليين في أولمبياد طوكيو، مؤشر على إفلاس التطبيع مع الدول العربية.

وذكرت الصحيفة أن “عالم الرياضة الإسرائيلي لم يدخل في صدمة تامة عندما أعلن اللاعب الجزائري فتحي نورين أنه لن يتنافس ضد اللاعب الإسرائيلي توهار بوتبول في مباراة الجودو ضمن ألعاب أولمبياد طوكيو”.

ورأت أن “نورين رفع درجة مقاطعة اللاعبين الإسرائيليين درجة، وأعلن على الملأ أنه لن يتنافس في طوكيو، وقال في مقابلة تلفزيونية: لا أريد ليَديّ أن تتسخا”.

كما لخص مدربه عمار بن خليف “الأمر ببساطة: لم يكن لنا حظ في القرعة، فحصلنا على خصم إسرائيلي فاضطررنا إلى الانسحاب”.

ولفتت أيضا إلى انسحاب لاعب الجودو السوداني محمد عبد الرسول، ورفضه مقابلة اللاعب الإسرائيلي. ورأت في خطوة اللاعب السوداني “إفلاسا” في التطبيع مع السودان، مؤكدة أن “كل علاقات التطبيع الباردة هذه سبق أن أثبتت في الماضي أنها لا يمكنها أن تغير الواقع، مثلما في حالة الرياضي المصري إسلام الشهابي، الذي رفض مصافحة أور ساساون الإسرائيلي في أولمبياد ريو 2016 في البرازيل”.

وقالت “يوجد كل أنواع الاتفاقات والبنود الرئيسة والفرعية، والحبر الذي ينتهي في الطابعة من كثرة النسخ، أما على الأرض، على المنصة الأبرز التي يمكن أن تفحص فيها العلاقات الإنسانية، يثبت الرياضيون من هذه الدول العربية أن إسرائيل من ناحيتهم ليست موجودة”.

وكان لاعب الجودو السوداني محمد عبد اللطيف، أعلن رفضه خوض المباراة أمام لاعب من اسرائيل، في أولمبياد طوكيو 2020، مُضَحّيا بمشاركته في الأولمبياد.

وسبقه في ذلك، لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين، الذي أعلن انسحابه لتجنب مقابلة محتملة مع لاعب الجودو الإسرائيلي توهر بوتبول.

المصدر : وكالة الأنباء الفلسطينية

حول هذه القصة

قال لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين إنه حضر للمنافسة في الأولمبياد وتدرب على مدار سنوات إلا أنه اتخذ قراره بعد المشاركة عندما أوقعته القرعة في أول نزال مع لاعب إسرائيل نصرة للأقصى والقضية الفلسطينية.

24/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة