نفى اعتقاله.. إيمان البحر درويش يثير الجدل بعد هجومه على النظام المصري (فيديو)

نفى الفنان المصري إيمان البحر درويش في مقطع فيديو مباشر عبر صفحته على فيسبوك الشائعات بشأن اعتقاله على يد سلطات الأمن على خلفية نشره سلسلة تدوينات انتقد فيها الموقف المصري الرسمي من أزمة سد النهضة.

واتهم درويش مجموعات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين بترويج شائعات القبض عليه، وقال إن حبسه حال حدوثه سيتسبب في فضيحة عالمية على حد قوله.

وأثار درويش جدلا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي عقب التعليق في مقطع فيديو على شائعات اعتقاله بـ “إيماءة بذيئة”.

واستنكرت نقابة المهن الموسيقية تصريحات درويش وقالت إنها تحط من قدر أي فنان كما وصفت أسلوبه بالمشين.

وأكدت النقابة في بيان لها أن “ما قاله وفعله إيمان يتنافى مع كل القيم المجتمعية الرصينة والثقافات الإنسانية القويمة”.

وشددت نقابة المهن الموسيقية على أن ما جاء في الفيديو ضد رواسخ المجتمع التي كانت العامل الأول في بناء مجتمع قيمي صالح، كما أكدت ثقتها في قيادات مصر وأجهزتها التي ثبت قدرتها على إنجاح مرحلة حاسمة في تاريخ الوطن.

وعلن الاتحاد العام للنقابات الفنية (السينمائية والتمثيلية والموسيقية) عن استنكاره ورفضه للتصريحات والتفسيرات التي تم تداولها والصادرة عن الفنان إيمان البحر درويش.

وقال في بيان له “تعرب جموع فناني مصر عن استنكارها وأسفها ورفضها التام للتصريحات والتفسيرات والألفاظ غير المقبولة وغير المعقولة وغير المسئولة لفنان للأسف له مكانته في عالم الغناء وتلك التصريحات التي خرج بها علينا في وقت تتكاتف فيه كل القوى الناعمة وتلتف حول الانجازات غير المسبوقة للدولة المصرية الناهضة”.

وتابع “وهو ما يؤكد أن هذا الفنان إنما يسير خارج المنطق والرؤية والأهداف التي نعمل جميعا على تحقيقها وقد تحقق منها على مدار سنوات ما لم يتحقق على مدار عقود”.

وأضاف البيان “ملف الأمن القومي خط أحمر ولا يجب لغير الموكل لهم من المختصين النشر أو العبث بمفاهيمه وبقرارات الدولة المصرية الوطنية بشأنه”.

وأكد البيان أن الاتحاد يساند الدولة المصرية في كافة القرارات والأهداف التنموية والمشروعات القومية التي تخطو بها لغد أفضل لكل المصريين.

ما القصة؟

وتعود الأزمة حين علّق الفنان -خريج كلية الهندسة جامعة الإسكندرية وحفيد “فنان الشعب” سيد درويش- على تقرير نشره أحد المواقع تحت عنوان “تحلية مياه البحر.. أهم تكليفات الرئيس السيسي للحكومة اليوم”.

وكتب إيمان البحر عبر صفحته على فيسبوك “قرأت خبرًا عن تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة بتحلية مياه البحر! بعد المناورات وحماة النيل والهجص اللي بيضحكوا به ع الناس”.

وتابع “المشكلة الكبرى في الاتفاقية التي وقع عليها رئيس الجمهورية، التي كما يقولون لا تضمن لمصر كباية مية مش حصة المياه”.

وأكد “إذا لم يتم إلغاء هذه الاتفاقية من خلال البرلمان قانونًا، فانتظروا المصائب بالجملة، ولا تصدقوا كل الهجص اللي بينشروا إعلام العار. إذا كان رئيس الجمهورية نفسه يقوم بما يجعل تهديداته لإثيوبيا في حكم العدم”.

وفي تدوينة أخرى قال “رئيس الجمهورية يهدد ويتوعد إثيوبيا بضرب السد لو نقطة واحدة نقصت من النيل، قلنا الله أكبر ويقوم بمناورات حماة النيل وفرحنا كلنا وقلنا اضرب يا ريس! وبعد كده نلاقي خبر إصدار قرارات للحكومة بالاهتمام بتحلية مياه البحر”.

وتابع درويش “هذا معناه بكل بساطة ووضوح ان موضوع النيل انتهى ما تفكروش فيه وإثيوبيا تتريق على الريس وتهديداته، ألا تشعرون بالغيرة على بلدكم والخجل من هذا الموقف المخزي ونحن نمتلك أعظم جيش في أفريقيا والمنطقة العربية والبوابين يتريقوا على تهديدات ضرب السد؟!”.

وتساءل درويش “كيف يكون هناك مناورات حماة النيل ويصدر قرار بهذا الشكل الذي ينفي الموقف الذي أشدنا به؟ تلاتة بالله العظيم الموت أهون إننا نعيش في هذا الذل والهوان. زعلانين قوي من الحقيقة شديدة الوضوح. بقينا بياعين كلام”.

جدل على مواقع التواصل

واعتبر مغردون، الجمعة، أن فيديو درويش الأخير الذي حمل إساءات للنظام المصري سيكون السبب في التنكيل به من قبل السلطات الأمنية، حال تسجيلها من داخل مصر.

وأوضح المغردون أن تصريحات درويش الذي كان مؤيدًا للنظام وعولج بأمر من الرئيس المصري خلال الأعوام الماضية بسبب تردي حالته الصحية، هي نتيجة طبيعية لسيطرة الأمن على مفاصل الدولة والتضييق على كل من لا يصفق لها. وفق تعبيرهم.

على الجانب الآخر، اعتبر مؤيدو النظام المصري أن ما جاء بالبث المباشر على صفحة درويش نتيجة لتحريض جماعة الإخوان له ووصفوه بـ “التكفيري”.

وقال الإعلامي محمد الباز “إن إهانة درويش التي وجهها للقائمين على النظام المصري جاءت بعد تجاهل السلطات الأمنية لمعارضته المستمرة لمواقف الدولة تجاه أزمة سد النهضة”.

وكتبت صاحبة حساب إيمان مصطفى على تويتر “موجة جديدة من المعارضين كانوا ينتمون للصفوف المؤيدة للدولة” قائلة: “رجال دولة مبارك فاض بيهم الكيل وطفح فمنهم من يعمل في الخفاء ومنهم من يجهر كإرهاصات لأمر ما يسعون إليه”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

حول هذه القصة

احتفل الإثيوبيون في مدينة هواسا جنوبي البلاد بانتهاء التعبئة الثانية لـسد النهضة والتقدم الذي أحرزوه في بناء السد على نهر النيل، الأمر الذي يثير الجدل إقليميا مع مصر والسودان حول ملئه.

Published On 21/7/2021

توقّع خبير هندسة السدود محمد حافظ أن تعمل إثيوبيا على استكمال بناء الأجزاء المتبقية من سد النهضة خلال عام من الآن حتى تتمكن من حجز من 20 إلى 21 مليار متر مكعب بحلول يوليو/تموز من العام القادم.

Published On 23/7/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة