جيرمي كوربن لرئيس وزراء بريطانيا: كن حذرا عندما تتحدث عن السود أو المسلمين (فيديو)

رئيس حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربين
رئيس حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربين

قال رئيس حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربن إن وسائل التواصل الاجتماعي تستخدم لإيذاء العديد من الناس وينبغي أن نتأكد من متابعة وملاحقة مطالبا الحكومة، باتخاذ إجراءات حاسمة.

جاء ذلك في لقاء مع الجزيرة مباشر تعليقا على أزمة الإساءات العنصرية في بريطانيا في أعقاب خسارة المنتخب الإنجليزي أمام نظيره الايطالي الأحد الماضي في المباراة النهائية لبطولة كأس أوربا 2020.

وعن كيفية متابعته أحداث الشغب الأخيرة والإساءة العنصرية بحق بعض لاعبي المنتخب الإنجليزي قال كوربن “عدد من الناس استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي وأدانوا اللاعبين الذين فشلوا في تحويل ضربة الجزاء وانتهكوا حقوقهم، والمعتدون سوف يتم تتبعهم، واللاعبون كانوا ممتازين وينبغي أن نعجب بهم وليس أن نعتدي عليهم”.

وأضاف “وسائل التواصل الاجتماعي تستخدم لإيذاء العديد من الناس وينبغي أن نتأكد من متابعة وملاحقة هؤلاء الذين يستخدمونها، ونحتاج إلى اتخاذ إجراءات حاسمة من قبل الحكومة”.

وبشأن طرح رئيس الحكومة فرض غرامات على مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم تتحرك ضد العنصرية، قال كوربن “ينبغي أن يكون هناك مسؤولية قانونية من قبل منصات التواصل الاجتماعي، وإذا أراد أحد أن يعبر عن عنصريته فلا ينبغي أن يسمح له بذلك لأن القانون يمنعه، ونفس المبدأ ينطبق على شبكات التواصل الاجتماعي، وحان الوقت لأن نمنع استخدام هذه المنصات في الاعتداء على الناس”.

مسألة سياسية

وعن اتفاقه مع ما ذهب اليه زعيم حزب العمال من اتهام رئيس الوزراء أنه أعطى ضوءا أخضر للعنصريين قال كوربن “نعم رئيس الوزراء تصرف بشكل فظيع، ولا ينبغي قبول العنصرية بأي شكل من أشكالها”.

وعن رأيه في تصاعد العنصرية في العديد من الدول الأوربية قال كوربن “العنصرية في الأساس مسألة سياسية، وقد ارتفعت العنصرية في أوربا خلال السنوات العشر الماضية، والموقف العدائي من اللاجئين كريه وينبغي أن نكون حازمين، وندرك ما يمكن أن تؤدي إليه العنصرية”.

وأضاف “اللاجئون هم ضحايا للظلم والفقر وقمع حكوماتهم وهناك الآن 98 مليون لاجئ في العالم وهم أناس من حقهم الحياة والتمتع بحقوقهم”.

احترام الاختلاف

وردا على سؤال حول دور فرض القانون بصرامة لمواجهة العنصرية قال كوربن “فرض القوانين جزء مهم ولكن ليس هو الطريقة الوحيدة، وينبغي نشر القيم المشتركة واحترام الاختلاف مع الآخرين والتسامح والتفاهم مع الآخرين”.

وتعليقا على الرسالة التي نشرها لاعب المنتخب الإنجليزي ماركوس راشفورد قال كوربن “راشفورد شخص استثنائي وشاب رائع ولاعب كرة قدم ممتاز وشارك في حملة ضد الفقر والجوع بين الفقراء في بريطانيا ونحن فخورون به”.

وقفة ضد العنصرية أمام جدارية ماركوس راشفورد بعد تشويهها بعد نهائي يورو 2020 بين إيطاليا وإنجلترا (ر ويترز)

وردا على سؤال حول دور صعود الأحزاب اليمينية التي استخدمت فكرة العنصرية ورفض الآخر لكسب المزيد من الأصوات والمقاعد الانتخابية، قال كوربن “هناك تاريخ عنصرية في السياسة في أوربا مثل صعود النازيين، وغيرهم من الحركات المتطرفة في العشرينيات من القرن العشرين، ثم هتلر بعد ذلك، والسياسيون الانتهازيون يستغلون الظروف، لكن بريطانيا الحديثة لديها سياسة هجرة وليس لدينا العديد من هؤلاء العنصريين ونظامنا التعليمي ينشر قيم التسامح وقبول الآخرين”.

أوقف العنصرية

ووجه كوربن نصيحة لرئيس الوزراء البريطاني في التعامل مع أزمه العنصرية قائلا “كن حذرا في اللغة التي تستخدمها، فالكلمات لها معاني عديدة عندما تتحدث عن السود وعن المسلمين، تصرف الآن وأوقف العنصرية في وسائل التواصل الاجتماعي لمنع العنصريين من أن يجدوا ساحة للتعبير عن آرائهم السلبية في وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضاف “هذه فرصة تاريخية ليتفاهم الناس عبر العالم، هذه هي الأمور التي يمكن أن تقوم بها”.

وختم حديثه بقوله “أتمنى أن يقوم بذلك، لكن الأمر سيتطلب الكثير من الضغوط السياسية ليحدث ذلك، ولكن من المؤكد أنه بعد بطولة أوربا حان الوقت لاتخاذ إجراءات عملية وتغيير ثقافة الناس وآنذاك يمكن أن نقول للعالم إننا حاربنا العنصرية”.

مشجعو إنجلترا يرمون الحواجز خارج استاد ويمبلي أثناء المباراة (ر ويترز)

كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تعهد بوضع حد للعنصرية في كلمة له أمام مجلس العموم البريطاني بشأن الأحداث التي تلت المباراة النهائية، وأكد جونسون أنه سيتم تمرير وتشريعات من شأنها التصدي للعنصرية وحظر أي محتوى عنصري على شبكات التواصل الاجتماعي، كما هدد بفرض غرامات على مواقع التواصل إذا لم تتحرك بشأن العنصرية.

وقال جونسون أيضا “سنغير أوامر فرض الحظر الحالية لضمان منع الأشخاص المدانين بارتكاب انتهاكات عنصرية ضد لاعبي كرة القدم من مشاهدة المباريات”.

ضوء أخضر

في المقابل قال كير ستارمر زعيم حزب العمال المعارض إن على جونسون الاختيار بين الوقوف مع لاعبي انجلترا أو بعض وزرائه وتاريخه الشخصي.

واتهم ستارمر رئيس الوزراء البريطاني بإعطاء العنصريين ضوءا أخضر بدلا من إعطائهم البطاقة الحمراء على حد تعبيره.

وقد اعتقلت الشرطة البريطانية شخصين ضمن تحقيقاتها في قضية الإساءات العنصرية التي استهدفت 3 لاعبين من المنتخب الإنجليزي لكرة القدم عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد هزيمة المنتخب في النهائي الأوربي.

وقالت الشرطة إنها تحقق مع شخص في الخمسين من العمر بشبهة التحريض على الكراهية والعنصرية بعد تقارير عن استهداف اللاعب ماركوس راشفورد لاعب نادي مانشستر يونايتد ومنتخب إنجلترا لكرة القدم في تغريدة عبر تويتر تقول له “عد إلى بلدك”، وأخرى تدعو إلى إحراق الوسام الملكي الذي منحته الملكة إليزابيث للاعب الشاب لدوره في جمع التبرعات للمتضررين من جائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة