أجبر على شتم أبو عبيدة.. شهادة تكشف تعذيب السلطة الفلسطينية لناشط بسبب دعمه للمقاومة

بلال الخواجا (يسار) مع نجل شقيقه مصطفى (فيسبوك)
بلال الخواجا (يسار) مع نجل شقيقه مصطفى (فيسبوك)

كشف المواطن الفلسطيني (بلال الخواجا) أن نجل شقيقه (مصطفى الخواجا) تعرض للاعتقال والتعذيب داخل سجن أريحا التابع للسلطة الفلسطينية لمدة 17 يوما.

وقال الخواجا في منشور له على فيسبوك إن نجل شقيقه تعرض لأنواع من الضرب والإهانات والشتائم وظروف اعتقال سيئة، كما أجبر على شتم شخصيات لها علاقة بالمقاومة، مثل أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأضاف الخواجا أن السجانين أجبروا نجل شقيقه كذلك على قول (صلى الله عليه وسلم) عند الحديث عن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

ووجه الخواجا رسالة للسلطة في ختام منشوره قائلا “كان الأولى أن تكونوا مصلحين، تبنون جسورا للتوفيق والإصلاح، لا أن تزرعوا بذورا للفتنة والفرقة، وألا تؤججوا الأحقاد والكراهية لأبناء الشعب الواحد. يا هؤلاء لا تنسوا العدالة الربانية في الدنيا كما هي في الآخرة”.

وأواخر الشهر الماضي، وثقت منظمات حقوقية حملة اعتقالات تقوم بها أجهزة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بحق ناشطين على خلفية المشاركة في الفعاليات المساندة للقدس المحتلة وقطاع غزة، فضلا عن استدعاءات طالت ناشطين وأسرى محررين على خلفية كتابات ومشاركات قاموا بها على صفحات التواصل الاجتماعي أو المشاركة في الفعاليات الشعبية المساندة للقدس المحتلة وغزة في أعقاب الإعلان عن وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة وقوات الاحتلال في قطاع غزة.

كما رصدت تلك المنظمات تعرض هؤلاء المعتقلين للضرب والإهانات والمنع من اتصالهم بالمحامين.

وتسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في استشهاد 248 فلسطينيا، بينهم 66 طفلا و40 امرأة و17 مسنا وإصابة نحو ألف شخص بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من المباني والممتلكات.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

حذرت المقاومة الفلسطينية سلطات الاحتلال الإسرائيلي من مرور مسيرة استفزازية -الخميس المقبل- عبر أحد أبواب المسجد الأقصى، في حين واصل إسرائيليون إقامة بؤرة استيطانية على أراضي قرية فلسطينية، جنوب الضفة.

5/6/2021

أثار تقرير نشرته قناة الجزيرة حول الوضع العام لأنفاق المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بعد عدوان الاحتلال الإسرائيلي الأخير، حالة من الجدل والتفاعلات الواسعة عبر منصات التواصل الفلسطينية والإسرائيلية.

5/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة