“فدا القدس يا حبيبي”.. فلسطينية تواسي ابنها بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي (فيديو)

الشاب الفلسطيني عمر التميمي في المستشفى بعد إصابته برصاص الاحتلال (مواقع التواصل)
الشاب الفلسطيني عمر التميمي في المستشفى بعد إصابته برصاص الاحتلال (مواقع التواصل)

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لوالدة أحد المصابين بعد مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، قائلة “فدا القدس يا حبيبي”، وأضافت “الله لا يحرمني منك يا عمر”.

وكان عمر التميمي (30 عاما) قد أصيب بجروح خطيرة بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي عليه، أمس الأحد، أثناء مواجهات في قرية النبي صالح شمال رام الله بوسط الضفة الغربية المحتلة.

وأقامت سلطات الاحتلال مستعمرة (حلميش) على أراضي قرية النبي صالح وغيرها من الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ويشهد حي الشيخ جراح منذ نحو شهرين احتجاجات يومية على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها لصالح جمعيات استيطانية، وتوسعت الاحتجاجات إلى أنحاء متفرقة من القدس وخاصة في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع المقطع منددين ببشاعة الاحتلال ومشيدين في الوقت نفسه بموقف الأم.

وفي السياق، أبلغت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، منظمي مسيرة الأعلام “الاستفزازية” بمدينة القدس المحتلة بعدم الموافقة على تنظيمها، وذلك بعد تهديد من رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأنها لن تسكت إزاء الانتهاكات المزمعة تجاه الأقصى.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية نقلا عن منظمي المسيرة “أبلغتنا الشرطة بعدم وجود موافقة على المسيرة الخميس المقبل وسيتم إلغاؤها”.

وسبق أن أجرت شرطة الاحتلال مداولات على مدى الأيام القليلة الماضية قبل إعلام منظميها برفض تنظيم مسيرة الأعلام.

وكان يحيى السنوار رئيس حركة حماس في غزة قد هدد، السبت الماضي، إسرائيل من “الاعتداء مجددًا على المسجد الأقصى”، مضيفًا أن “المقاومة ستحرق الأرض فوق رأس الاحتلال لو عاد لذلك”.

ونشرت اللجنة المركزية لحركة (فتح) بيانًا جاء فيه أن الشعب الفلسطيني “لن يقبل دفع ثمن صراعات الفاشيين في إسرائيل على الحكم”.

ودعا البيان المجتمع الدولي “للتدخل السريع لوقف هستيرية نتنياهو واليمين المتطرف الإسرائيلي ولجم تحركاته في القدس، التي تهدد بانفجار المنطقة برمتها”، كما دعت كوادرها والجماهير الفلسطينية إلى “النفير العام” الخميس المقبل، بالتزامن مع دعوات لتنظيم مسيرة للمستوطنين.

ويسري وقف إطلاق النار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية، منذ الثانية من فجر 21 مايو/أيار الماضي، بعد عدوان إسرائيلي دام 11 يومًا قوبل بمقاومة فلسطينية، واستشهد 260 فلسطينيا بينهم 66 طفلا و40 امرأة و17 مسنا، ودمار هائل في القطاع المحاصر، ومن الجانب الإسرائيلي قتل 12 شخصا.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

رفض المستشار القضائي لحكومة الاحتلال الإسرائيلي أفيحاي مندلبليت، اليوم الإثنين، التدخل في قضية حي الشيخ جراح، تاركًا القرار للمحكمة العليا الإسرائيلية، ما يضع أهالي الحي أمام خطر التهجير الفعلي.

7/6/2021

حذرت السلطة الفلسطينية من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول إفشال مساعي معارضيه لعزله عن الحكم، من خلال تأجيج التوترات في مدينة القدس، كما حذرت من مواصلة نتنياهو لسياساته الاستعمارية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة