راح ضحيتها نحو 2000 عسكري.. حكم أولي بإعدام 9 عراقيين في “مجزرة سبايكر”

جنود عراقيون يحملون توابيت تحتوي على رفات عشرة من رفاقهم قتلوا في مجزرة سبايكر (غيتي - أرشيفية)

أصدرت محكمة عراقية، الأحد، حكما أوليا بإعدام 9 مدانين في “مجزرة سبايكر” التي راح ضحيتها نحو 2000 عسكري شمالي البلاد قبل 7 سنوات.

وقال بيان لمجلس القضاء الأعلى في العراق إن “المحكمة الجنائية المركزية في رئاسة استئناف الرصافة الاتحادية في بغداد، أصدرت أحكام بالإعدام بحق 9 مدانين اشتركوا بتنفيذ مجزرة سبايكر” التي جرت في محافظة صلاح الدين.

وأوضح البيان أن “المدانين اعترفوا باشتراكهم في تنفيذ جريمة سبايكر وقتل عدد من الأبرياء وفقا لمخططات إرهابية أثناء سيطرة عصابات داعش على المحافظة”.

وحسب الحكومة العراقية، فإن تنظيم الدولة أعدم رميا بالرصاص نحو 2000 شخص وهم طلاب في كلية الطيران وعناصر أمن داخل قاعدة عسكرية معروفة باسم “سبايكر” في محافظة صلاح الدين عند سيطرته على المنطقة، في يونيو/حزيران 2014.

وتبنى تنظيم الدولة آنذاك الحادثة، ونشر صورا ومقاطع مرئية أظهرت محاصرة مسلحي التنظيم للجنود في القاعدة العسكرية قبل إطلاق النار عليهم من مسافات قريبة.

وإجمالا، أصدرت السلطات العراقية أحكام إعدام بحق 112 من المدانين بتنفيذ “مجزرة سبايكر” بين العامين 2016-2021، نُفذ منها 76 حكما بالإعدام، ‎وفق إحصاء استنادا إلى إعلانات رسمية من السلطات القضائية.

ووفق القانون العراقي، فإن أحكام الإعدام التي تصدرها المحاكم أولية قابلة للطعن أمام محكمة التمييز الاتحادية خلال 30 يوما من صدوره.

ويتطلب تنفيذ أحكام الإعدام مصادقة رئيس البلاد عليها، على أن تتولى وزارة العدل تنفيذها بعد استلام المراسيم الخاصة من الرئاسة، وفق الدستور.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات