فلسطين.. ردود فعل واسعة بعد وفاة ناشط معارض عقب اعتقاله من قبل قوة أمنية تابعة للسلطة

الناشط والمعارض الفلسطيني نزار بنات (مواقع التواصل)

أعلن جبرين البكري محافظ الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس عن وفاة الناشط والمعارض نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوة أمنية فلسطينية.

وقال البكري في بيان صحفي إن قوة أمنية فلسطينية اعتقلت فجر اليوم بنات بناء على مذكرة اعتقال من النيابة العامة، وخلال ذلك تدهورت حالته الصحية وتم تحويله إلى مستشفى الخليل الحكومي حيث أعلن عن وفاته.

وأشار إلى أن النيابة العامة حضرت للمستشفى عقب الإعلان عن الوفاة وباشرت في إجراءاتها.

يذكر أن بنات ناشط ومعارض مستقل من بلدة دورا بمحافظة الخليل وعُرف بانتقاداته اللاذعة للسلطة الفلسطينية واعتقل من قبل الأجهزة الأمنية عدة مرات.

وشكّل بنات قائمة الحرية والكرامة لخوض انتخابات المجلس التشريعي التي كانت مقررة يوم 22 مايو/ أيار الماضي قبل صدور مرسوم رئاسي (في 30 أبريل/نيسان الماضي) بإلغائها.

وتداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لبنات قالوا إنه التسجيل الأخير له قبل وفاته صباح اليوم.

وطالب بنات في الفيديو بالكشف عن تفاصيل صفقة لقاح كورونا التي وقعتها السلطة مع الاحتلال، متهما السلطة بجلب لقاحات فاسدة.

وأثار بنات جدلا في الشارع الفلسطيني إثر مطالبته الاتحاد الأوربي بوقف الدعم المالي عن السلطة عقب قرار إلغاء الانتخابات.

وآنذاك قال بنات في مقطع مصور على فيسبوك إن مسلحين بمرافقة الأجهزة الأمنية، أطلقوا (يوم 2 مايو/أيار الماضي) النار بكثافة على منزله وروّعوا ساكنيه.

إدانات

وأدانت حركة المقاومة الإسلامية حماس اغتيال بنات وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري عبر حسابه على تويتر “ندين جريمة اغتيال أجهزة أمن السلطة للناشط والمرشح البرلماني #نزار_بنات ، وهي تعكس السياسة الدموية للسلطة في تصفية الحسابات، وندعو الى محاكمة القتلة، ونعتبر أن رئيس الحكومة محمد شتية يتحمل المسؤولية الأولى عن الجريمة”.

كما أدانت حركة الجهاد الإسلامي اغتيال بنان وقالت “ندين ونستنكر الجريمة التي أدت لاستشهاد المعارض السياسي نزار بنات المعروف بمواقفه المعارضة للسلطة وحكومتها”.

 

رواية العائلة

بدورها اتهمت عائلة بنات الأمن الفلسطيني باغتيال نجلها، وقال عمار بنات المتحدث باسم العائلة “تعرض نزار لعملية اعتقال عند الساعة الثالثة والنصف فجرا من قبل قوة أمنية من جهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة”.

وأضاف أن القوة اقتحمت منزل بنات بعد تفجير مدخله وانهالت عليه بالضرب بواسطة هراوات حديدية وخشبية، ورشت القوة بنات بغاز الفلفل واعتقلته بعد تجريده من ملابسه بصورة فجة واقتيد تحت الضرب والدماء تسيل منه.

وقال ما جرى هو اغتيال بحق نزار وتعامل الجهات الرسمية مع الحدث بطريقة غير أخلاقية.

وأضاف إن العائلة لم تتلق حتى الساعة أي اتصال من الجهات الرسمية حول ما جرى مع نجلهم وعلمت بخبر وفاته من قبل وسائل الاعلام.

وطالب بتشريح الجثمان بوجود طبيب من العائلة وفتح تحقيق دولي بمشاركة مؤسسات حقوقية محلية ودولية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة