عرّى جسد ابنه ليكشف المأساة.. صرخة أب جريح تلخص حال أطفال اليمن (فيديو)

شهدت مسيرة تطالب بصرف الرواتب في مدينة تعز جنوبي اليمن موقفا مؤثرا، حين برز أحد المشاركين الجرحى ليسرد قصته ومعه ابنه الذي عرّى جسده لتظهر آثار سوء التغذية عليه كبقية حال كثيرين من أطفال اليمن.

وصرخ الرجل خلال المسيرة مؤكدا أنه أصيب منذ عام 2017، وأنه لم يتلق أي أموال منذ فترة كبيرة قائلا “أطفالنا ماتوا من الجوع”، كاشفا عن جسد ابنه الذي كان بصحبته، ليتضح أنه يعاني من سوء تغذية بشكل كبير، لدرجة أن عظام المعدة والصدر أصبحت بارزة، وكذلك عظام الظهر.

وقال الأب إن ابنه الذي يعاني من سوء التغذية هو مجرد مثال لما يعانيه، إذ يعول 7 أبناء. وحظي المشهد بتفاعل واسع على منصات التواصل.

وتشهد مدينة تعز احتجاجات من قبل الجرحى الذي أصيبوا في المعارك الدائرة بين القوات الحكومية وقوات جماعة الحوثي.

وعقدت (رابطة جرحى تعز) الخميس الماضي مؤتمرًا صحفيًا لتسليط الضوء على معاناة الجرحى وتوقف البرنامج العلاجي واستمرار الإهمال الحكومي لجرحى المحافظة.

وقال الأمين العام لرابطة جرحى تعز فهد هزبر، إن جميع الأبواب أوصدت في وجه جرحى تعز وتوقف البرنامج العلاجي بشكل كامل لجرحى الداخل والخارج منذ قرابة شهر.

وأضاف هزبر أن رابطة الجرحى لن تقف موقف المتفرج أمام هذا عجز اللجنة الطبية واستمرار احتجاز مخصصات الجرحى التي تزيد عن مليار ريال في البنك المركزي والمالية.

وقال بيان صادر عن الرابطة في المؤتمر الصحفي “من المخزي والمعيب للحكومة الشرعية، أن نجد أنفسنا بعد أعوام، واقفين هنا لمطالبتها بإنفاذ توجيهات، عمرها يزيد عن عامين، بصرف مبالغ خاصة بجرحى تعز يحتجزها البنك المركزي ووزارة المالية، ويرفضان إطلاقها رغم المتابعة، والمناشدات المتكررة”.

وعبرت الرابطة عن استغرابها الشديد لهذا الإهمال الذي يعيشه الجرحى “في ظل ما يتكشف من فساد، وأعمال نهب وعبث يطال المال العام، وموارد الدولة، على مستوى بعض مؤسساتها بتعز، أو مستوى المؤسسات العليا للحكومة”.

وطالب البيان الحكومة الشرعية بتخصيص ميزانية ثابتة لجرحى تعز، تضع حلولا جذرية لمعاناتهم، وتكون قادرة على استيعاب كافة التطورات مع استمرار المعركة ضد قوات الحوثي، وازدياد اعداد الجرحى كل يوم.

كما أعلنت الرابطة في بيانها عن تنظيم وقفة احتجاجية بعد غد الثلاثاء ودعت المهتمين والناشطين وجميع الجرحى للمشاركة الفاعلة ومساندة قضية جرحى تعز والانتصار لمعاناتهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة