برلماني أوربي: لا يجب التغاضي عن محاكمة إسرائيل بزعم معاداة السامية (فيديو)

جانب من الدمار الذي لحق بقطاع غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي (روينرز)
جانب من الدمار الذي لحق بقطاع غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي (روينرز)

قال عضو لجنة العلاقات مع فلسطين بالبرلمان الأوربي جاكوب دونالد إن الانتقادات التي توجه إلى الحكومة الإسرائيلية لا يجب أن يتم التغاضي عنها بموجب زعم معاداة السامية.

وقال دونالد في مقابلة مع الجزيرة مباشر إنه يتفق مع الرسالة التي وقعها أكثر من 50 سياسيا أوربيا من بينهم رؤساء حكومات ووزراء سابقون،  التي تدعم المحكمة الجنائية الدولية وتحقيقها بشأن جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضاف “أتفق تماما مع المشاعر التي وردت في تلك الرسالة التي وقع عليها أكثر من 50 رئيس حكومة وزير خارجية وشخصيات أخرى”.

وتابع: “نحن نعرف أن المحكمة الجنائية الدولية هي جزء أساسي من النظام الدولي ويجب أن تحظى بالحماية وأن يتاح لها العمل بالشكل الصحيح وأن يسمح لها بالتحقيق في الأحداث الأخيرة في فلسطين بشكل عام وفي قطاع غزة على وجه التحديد”.

“معاداة السامية”

قال جاكوب: “هنالك مشاعر مناهضة للسامية في أجزاء من أوربا وهذه مشكلة موجودة ولكن الانتقادات التي توجه إلى الحكومة الإسرائيلية لا يجب أن يتم التغاضي عنها بموجب زعم معاداة السامية”.

وأضاف: ” أعتقد أن الاتحاد الأوربي يجب أن يكون قويا وأن يتبنى موقفا قويا إزاء السماح باستمرارية عمل المحكمة الجنائية الدولية للقيام بعملها وكذلك إجراء التحقيقات اللازمة وينبغي ألا يتم تجاهل عملها بزعم مشاعر معاداة السامية”.

إنهاء الاحتلال

وقال البرلماني الأوربي: “ما نحتاج اليه الآن هو العودة إلى عملية السلام المناسبة من ناحية، ويجب أن نتأكد من إجراء انتخابات ديمقراطية من الجانب الفلسطيني كي يتمكن الفلسطينيون من انتخاب قيادة جديدة قادرة على الانخراط في مفاوضات إيجابية بناءة”.

وأضاف: “وعلى الجانب الإسرائيلي رفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء الاحتلال ووقف جميع الأنشطة الاستيطانية والتراجع عما حدث، حينذاك يمكن أن يكون هناك ظروف مواتية لعملية سلام مناسبة”.

كان أكثر من 50 سياسيا أوربيا من بينهم رؤساء حكومات ووزراء سابقون قد وقعوا رسالة تدعم المحكمة الجنائية الدولية وتحقيقها بشأن جرائم الحرب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفق ما جاء في الرسالة التي نشرتها صحيفة الجارديان البريطانية.

وعبر المسؤولون الأوربيون السابقون عن قلقهم العميق لاتهام الجنائية الدولية بمعاداة السامية بسبب التحقيق في جرائم إسرائيل، وقالوا إن ذلك الاتهام لا أساس له من الصحة.

وأضاف الموقعون على الرسالة أنه لا يمكن التسامح مع محاولات تشويه سمعة المحكمة الجنائية الدولية وعرقلة عملها إذا كانت هناك جدية في الحفاظ على العدالة على الصعيد العالمي.

ورحب الموقعون بالدعم الذي أعرب عنه القادة الأوربيون لإجراءات محكمة الجنايات الدولية.

كما رحبوا بقرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن رفع العقوبات التي فرضها سلفه دونالد ترمب ضد المحكمة الجنائية الدولية واعتبروا الخطوة تعزيزا لمؤسسات العدالة الدولية.

وكان ممثل الاتحاد الأوربي في فلسطين قد أكد خلال مؤتمر صحفي عقد في غزة على ضرورة إيجاد حل سياسي ليس فقط في غزة ولكن في كل الأراضي الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة