مسار مقلق لإصابات كورونا بأفريقيا.. ومسؤولة أمريكية تتوقع انتشارا كبيرا للمتحور الهندي

فيروس كورونا المستجد يضع أفريقيا في اختبار صعب
فيروس كورونا المستجد يضع أفريقيا في اختبار صعب (غيتي)

قال مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين إن مسار الإصابات بفيروس كورونا في أفريقيا “مقلق جدًا جدًا” مع انتشار نسخ متحوّرة معدية أكثر ومعدّل تلقيح منخفض بشكل خطير.

وبحسب المعطيات التي جمعتها منظمة الصحة العالمية، سُجّلت في أفريقيا 116.500 إصابة جديدة في الأسبوع المنتهي في 13 يونيو/حزيران -أي أكثر بـ 25.500 إصابة من العدد المسجّلة الأسبوع السابق.

وأشار راين إلى أنه بالنظر إلى الوضع الإجمالي في أفريقيا، لا تبدو القارة السمراء في حال سيئة للغاية، إذ إن عدد الإصابات فيها لم يمثل سوى أكثر من 5% بقليل من عدد الإصابات الجديدة المسجّلة على مستوى العالم الأسبوع الماضي، وكذلك فإن عدد الوفيات فيها لا يشكل سوى 2.2% من الوفيات على الصعيد العالمي.

لكن في بعض الدول تضاعف عدد الإصابات في حين سجّل ارتفاعًا بأكثر من 50% في دول أخرى.

وسبق أن نبّه مكتب منظمة الصحة العالمية في أفريقيا من أن الموجة الوبائية الثالثة “تتفاقم وتتسارع” في القارة مع انتشار النسخ المتحوّرة من الفيروس مطالبًا بزيادة الإمدادات باللقاحات المضادة لكوفيد.

وصول شحنة من لقاحات فيروس كورونا إلى رواندا(رويترز أرشيف)

وفيما يخص اللقاحات، نبّه راين إلى أن القارة أكثر عرضة للخطر لأنها تلقت عدداً قليلاً جداً من اللقاحات، في وقت حصلت فيه أوربا والولايات المتحدة على أعداد لقاحات تمكنهما من العودة إلى الحياة الطبيعية مع انخفاض كبير في أعداد الإصابات والوفيات.

وقال “الحقيقة القاسية أنه في منطقة تشهد تفشي نسخ متحوّرة معدية تركنا أعدادًا كبيرة من السكان والشعوب الضعيفة في أفريقيا محرومة من حماية اللقاحات، علمًا بأن أنظمة الصحة هشّة أصلًا”.

ولم يتمّ تلقيح سوى 1% من السكان بشكل كامل في أفريقيا، وقال مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية “إنها نتيجة توزيع ظالم للقاحات”.

وفي السياق ذاته، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن عشرات الدول غير قادرة على إعطاء الجرعة الثانية من اللقاحات، بسبب النقص في أعداد الجرعات ما قد يؤدي إلى إرباك في حملات التطعيم على المدى الطويل.

منظمة الصحة تحث على تسريع عمليات تطعيم السكان في أفريقيا(رويترز)

مخاوف في أمريكا

وفي الولايات المتحدة توقعت مسؤولة أمريكية انتشارا كبيرا لـ “كورونا الهندية” في بلادها، مبدية قلقها من الطبيعة المعدية لسلالة دلتا الجديدة.

وتوقعت (روشيل والينسكي) مديرة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض، أن تصبح السلالة الهندية المتحورة (دلتا) هي السائدة في بلادها والأكثر انتشارا وتسببا لجميع الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة.

وقالت خلال مقابلة أجرتها مع قناة (إيه بي سي) “أشعر بالقلق من الطبيعة المعدية لسلالة دلتا الجديدة أو ما يعرف بالمتحور الهندي، والذي ظهرت لأول مرة في الهند وسرعان ما انتقلت لبريطانيا وأصبحت السلالة السائدة هناك”.

وحثت المسؤولة الصحية، الأمريكيين على تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، مشيرة إلى أن هذه اللقاحات ستوفر أيضًا حماية ضد المتحور الهندي الجديد.

وأشارت والينسكي إلى أن ما يشاع عن تسبب لقاحات كورونا في إصابة الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما بالتهاب القلب، لا يتعدى كونه معلومات “غير دقيقة ومضللة”.

مناشدة للحصول على اللقاحات

من ناحية أخرى ناشد الرئيس الأمريكي جو بايدن ونائبته كاملا هاريس الأمريكيين، الحصول على اللقاحات الواقية من فيروس كورونا، وذلك مع زيادة احتمالات الإخفاق في تحقيق هدف بايدن بتحصين 70% من البالغين قبل الرابع من يوليو/تموز.

وقال بايدن في تصريح بالبيت الأبيض “تحركوا الآن” داعيًا الأفراد غير الحاصلين على اللقاح إلى التحدث إلى أقاربهم وأصدقائهم الذين حصلوا على اللقاحات وكذلك أطبائهم.

وأضاف بايدن أن عدد الوفيات والمرضى بالمستشفيات يتراجع “بشكل كبير في المناطق التي يحصل سكانها على اللقاح”.

وفي حال استمرار وتيرة التطعيم على المستوى الحالي، فإن الولايات المتحدة ستخفق على الأرجح في تحقيق هدف بايدن بتحصين 70% من البالغين بجرعة واحدة على الأقل قبل الرابع من يوليوتموز الذي يوافق يوم عيد الاستقلال في أمريكا.

ووصل عدد الحاصلين على جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات في أمريكا حتى أمس الجمعة إلى 65.1% وكانت النسبة قد زادت بأقل من واحد في المئة خلال الأسبوعين الماضيين.

ولا تزال الولايات المتحدة تسجل أكبر عدد وفيات بالفيروس في العالم رغم أن دولًا أخرى، مثل البرازيل وبريطانيا وروسيا تسجل معدلات وفيات أكبر قياسًا إلى عدد سكانها.

وأوضحت وثيقة للبيت الأبيض أن عدد الوفيات بمرض كوفيد-19 تراجع بنسبة 90% منذ وصول جو بايدن للسلطة في يناير/كانون الثاني عندما كان عدد الوفيات اليومي يتجاوز 3 آلاف و300 حالة.

وذكرت الوثيقة أن أكثر من 175 مليون أمريكي حصلوا على جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات الواقية من الفيروس، وأن 55%من البالغين حصلوا على الجرعتين.

المصدر : وكالات