رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد: لهذا السبب يحرص الاحتلال على تنظيم مسيرة الأعلام في القدس (فيديو)

الهدمي: مسيرة الأعلام تعتبر جريمة حرب بحق الشعب الفلسطيني (روينرز)
الهدمي: مسيرة الأعلام تعتبر جريمة حرب بحق الشعب الفلسطيني (روينرز)

قال رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي إن مسيرة الأعلام هي محاولة من الاحتلال الإسرائيلي لاسترداد جزء من كرامته وهيبته التي فقدها في المواجهة الأخيرة وأن يستعرض سيادته على مدينة القدس.

وأضاف الهدمي في مقابلة مع الجزيرة مباشر “ما يجري منذ بداية العام الماضي حتى يومنا هذا يندرج في إطار التهويد المستمر لمدينة القدس”.

وقال “أراد الاحتلال بعد الاعتراف له بالقدس عاصمة من قبل الإدارة الأمريكية أن يستعرض سيادته على المدينة المقدسة، فرأيناه يفتعل مناسبات معينة بهدف استعراض هذه السيادة ومنها مسيرة الأعلام”.

وتابع “هي مسيرة رمزية يقوم بها الاحتلال كل عام بهدف إثبات سيطرته على المدينة المقدسة، يدعيها في يوم توحيد مدينة القدس ويجلب إليها آلاف المستوطنين”.

وقال الهدمي “الملفت للانتباه هو جلب الاحتلال آلاف الجنود لتأمين المسيرة، وأرى في هذا رمزية واضحة أن الاحتلال لا يسيطر على ما يسميه عاصمته الأبدية، ولا يستطيع أن يكمل الحلم الذي بدأه بنظرته إلى المسجد الأقصى والقدس”.

وأضاف “حرص الاحتلال على إقامة هذه المسيرة يعني أنه يريد أن يسترد جزءا من كرامته وهيبته التي فقدها في المواجهة الأخيرة ويريد أن يكسر شوكة المقدسيين وأن يستعرض سيادته على المدينة”.

وتابع “لكن الأمور اختلفت في الفترة الأخيرة فيما يتعلق بتعامل المقدسيين مع سلطة الاحتلال حيث أصبحوا لا يهابون الجنود، وهذا ينبئ بأن الاحتلال سينتقل من فشل إلى آخر خاصة فيما يتعلق بمسيرة الأعلام”.

جريمة حرب

وردا على سؤال هل من حق المستوطنين الذهاب للأقصى، قال الهدمي “ليس من حق المستوطنين أن يكونوا على أرض فلسطين ولا أن يتجولوا في مدينة القدس، ولا أن يأتوا من كافة بقاع الأرض ليعيشوا مكاننا، فهم غاصبون سارقون مجرمون”.

وأضاف “هذه مسيرة إجرامية، تعتبر جريمة حرب بحق الشعب الفلسطيني وتمس مشاعر الفلسطينيين، وتؤذيهم فعليا حيث سيتم إغلاق طرقات وشوارع، وسيتم الاعتداء من قبل المستوطنين على الحوانيت والمواطنين ووقف المواصلات العامة ومنع الفلسطينيين من التجول في المدينة والمنع من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك عبر طرقات عدة، وهذا اعتداء على حقوقنا وحريتنا وحقنا في التحرك”.

وتابع “وجودهم غير مشروع وفق القانون الدولي الذي يعتبر القدس مدينة محتلة وشعبها تحت الاحتلال ولا يجوز طرده من أرضه وجلب شعوب أخرى لتعيش معهم”.

وختم حديثه بقوله “كل هذا تقوم به سلطات الاحتلال وحكومة مجرمة تريد أن تنفذ سياستها التهويدية تجاه مدينة القدس وهي ماضية في هذه المخططات”.

ترجمة لصفقة القرن

من جانبه قال محافظ القدس عدنان غيث  للجزيرة مباشر ” ما يجري في القدس هو ترجمة لبنود صفقة القرن على الأرض من خلال تشريعات الاحتلال وتنكيله بشعبنا الفلسطيني من خلال حكومات الاحتلال المتعاقبة التي تمارس نفس السياسات من التطهير العرقي والتهجير القسري ومزيد من التنكيل وفرض الأمر الواقع في محاولة تهويد مدينة القدس”.

وأضاف “لكن الشعب الفلسطيني يواجه بصدره العاري جيش الاحتلال الذي يقال إنه لا يقهر ويقف أمام الصلف والبلطجة الإسرائيلية، ويواجه التحديات بثبات وصمود”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

حذرت المقاومة الفلسطينية سلطات الاحتلال الإسرائيلي من مرور مسيرة استفزازية -الخميس المقبل- عبر أحد أبواب المسجد الأقصى، في حين واصل إسرائيليون إقامة بؤرة استيطانية على أراضي قرية فلسطينية، جنوب الضفة.

5/6/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة