استشهاد أسيرة فلسطينية محررة برصاص الاحتلال في الضفة الغربية (فيديو)

استشهدت أسيرة فلسطينية محررة في الثامنة والعشرين من عمرها، اليوم السبت، برصاص حارس أمن إسرائيلي عند حاجز عسكري، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال تلفزيون فلسطين الرسمي إن “المواطنة ابتسام كعابنة من مخيم عقبة جبر، قرب أريحا استشهدت بعد أن أطلق الاحتلال النار عليها عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، وسط الضفة”.

كما أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين عن استشهاد الأسيرة المحررة ابتسام كعابنة، وهي أم لطفل، واعتقلتها قوات الاحتلال، في 27 أغسطس/آب 2016، وحكمت عليها حينها بالسجن لمدة عام ونصف.

وأطلق الاحتلال النار على ابتسام كعابنة وتركها ممددة على الأرض دون تقديم الإسعاف لها، ولم يسمح بدخول سيارة إسعاف الهلال الأحمر.

وقال شهود عيان إن سيارة إسعاف إسرائيلية وصلت الحاجز بعد ما يزيد على 40 دقيقة ونقل الشهيدة بينما أغلق الاحتلال الحاجز في الاتجاهين.

وقال الاحتلال الإسرائيلي إن المرأة البالغة من العمر 28 عاما اقتربت من المعبر “وركضت نحو القوات وفي يدها سكين”.

وجاء في بيان شرطة الاحتلال أن “حارس أمن مدنيا أدرك ما كان يحدث وطلب منها التوقف عدة مرات” مضيفا أنه عندما واصلت المرأة الحركة “أطلق حارس الأمن عدة رصاصات”.

ووزعت الشرطة صورا للسكين الذي ادعت أن المرأة كانت تحمله.

واندلع قتال عنيف بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة الشهر الماضي واستمر 11 يوما. وثمة هدنة هشة صامدة إلى حد بعيد لكن التوتر لا يزال محتدما.

الشهيدة ابتسام كعابنة تبلغ من العمر 28 عاما وهي أم لطفل وسبق أن اعتقلت لعام ونصف في سجون الاحتلال (رويترز)
استشهاد الفلسطينية ابتسام كعابنة برصاص الاحتلال الإسرائيلي عند معبر قلنديا (رويترز)
الاحتلال الإسرائيلي زعم أن ابتسام كعابنة كانت تحمل سكينا (رويترز)
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة