متحدثة باسم الحكومة البريطانية: هذه قصة زميلي الذي اعتنق الإسلام وألهمتني كثيرا (فيديو)

أطلق مركز الإعلام والتواصل الإقليمي، التابع لوزارة الخارجية البريطانية حملة لتسليط الضوء على التنوع وتشجيع الاندماج بين المسلمين.

وجاءت الحملة البريطانية لهذا العام تحت شعار “30 قصة وقصة” لتسلط الضوء على تنوع المسلمين عبر العالم وتجاربهم في رمضان، وتعرض من خلالها 30 قصة ملهمة خلال شهر رمضان لمسلمين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمملكة المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، روزي دياز، في مقابلة مع برنامج المسائية على قناة الجزيرة مباشر إن هذه القصص “ألهمتها وساعدتها في فهم الإسلام بصورة أكبر في مجتمعات مختلفة عبر العالم، مشيرة إلى أنها متحمسة لمشاركة القصص خلال الشهر الكريم، ودعت المشاهدين إلى ترشيح القصص والشخصيات التي تأثروا بها”.

 

وردا على سؤال عن  أكثر القصص التي تأثرت بها شخصيا، قالت دياز إن كل القصص كانت متنوعة ومختلفة، لكنها أقرت بأن قصة زميلها في القنصلية البريطانية في جدة “سيف الدين آشر” قد ألهمتها كثيرا لأنه كان منفتحا على حياته بعد اعتناقه الإسلام.
وفي تغريدة على تويتر، سألت دياز متابعيها عن رأيهم في قصة سيف الدين الذي قال في الفيديو إنه اختار اسما عربيا يوحي أنه مسلم، وقال الدبلوماسي البريطاني “إن اعتناقي للإسلام كان أهم خطوة روحانية في حياتي”.
وتحدث سيف الدين في تسجيل مصور من جزئين عن اعتناقه الإسلام قبل 25 عاما والصعوبات والتحديات التي واجهها.
وأضافت دياز أن اختلاف الحملة يأتي من كونها لا تدور حول آراء الحكومة البريطانية أو رأيها هي بصفتها متحدثة باسم الحكومة، مشيرة إلى أنهم أعطوا هذه المرة الفرصة للناس الحقيقيين ليتحدثوا بأنفسهم عن أنفسهم.

كما أشارت دياز إلى قصة الناشطة السودانية في مجال التغير المناخي “نسرين الصايم” وقالت إن قصتها لمست قلبها “لأنها شابة ولديها التزام قوي بحماية الكوكب للأجيال القادمة وكذلك لشرحها الرابط بين الإسلام والبيئة بشكل جميل”.

وفيما يتعلق بظاهرة “الإسلاموفوبيا” قالت إن الحكومة البريطانية تدين كل أشكال جريمة الكراهية، مشيرة إلى أن بريطانيا لديها أقوى القوانين في العالم لمحاربة هذا انوع من الجرائم.

وأوضحت أن الحكومة البريطانية نفذت عددا من المبادرات القانونية والاجتماعية والتعليمية لدعم الأقليات، وأن الشرطة تعمل بشكل قريب من المجتمعات المسلمة لحمايتهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قال نائب الرئيس العام لمؤسسة المجتمع الإسلامي في أوربا، حقي جيفتشي، إن معاداة المسلمين في الغرب ظاهرة عابرة وعرضية وستنتهي في يوم من الأيام ولن يبقى إلا التعايش والسلام.

4/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة