الداخلية التركية تطلب التحقيق مع رئيس بلدية إسطنبول بتهمة إهانة ضريح سلطان عثماني

رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو
رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو

أصدر مكتب المدعي العام في مدينة إسطنبول التركية بيانًا حول أنباء تم تداولها عن فتح تحقيق بحق رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو.

وكانت وسائل إعلام قد ذكرت أن تحقيقا فتِح بحق رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو بسبب سلوكه “المهين” خلال زيارة ضريح سلطان عثماني.

وانتشرت صورة لإمام أوغلو، واضعًا يديه خلف ظهره خلال زيارته ضريح السلطان محمد الفاتح العام الماضي بمناسبة ذكرى فتح القسطنطينية على يد العثمانيين عام 1453.

وأوضح المدعي العام في إسطنبول أنه تلقى طلبًا من وزارة الداخلية لفتح التحقيق بتهمة “عدم احترام” ضريح السلطان محمد الفاتح، بالإضافة إلى إساءة استخدام منصبه بعد زيارته للرؤساء المشاركين لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض الموالي للأكراد.

ويسعى المدعون لحل هذا الحزب الذي يعد ثالث أكبر أحزاب البرلمان بسبب اتهامات بصلاته بحزب العمال الكردستاني المحظور التي تصنفه أنقرة وواشنطن ضمن التنظيمات الإرهابية.

لكن المدعي العام أكد أنه لم يقرر بعد اتخاذ أي إجراء بشأن طلب وزارة الداخلية.

وقال المدعي العام إنه من المقرر إجراء تقييم أولي للمسألة، وبناء عليه سيتم اتخاذ القرار، وإن طلب أخذ إفادة رئيس البلدية لا يعني بدء تحقيق.

أكرم إمام أوغلو خلال زيارة ضريح السلطان محمد الفاتح (مواقع التواصل)

وقال مراد أونغون المتحدث باسم إمام أوغلو في تغريدة إنه طُلب من رئيس البلدية الإدلاء بأقواله في تحقيق “يفتقر إلى أي تفسير”.

ويخضع إمام أوغلو للتحقيق أيضا بتهمة استغلاله للمرافق العامة وترويجه لحملة ضد مشروع إنشاء قناة إسطنبول التي من المتوقع أن يبدأ العمل فيها، في يونيو/حزيران المقبل.

وفاز إمام أوغلو في انتخابات بلدية إسطنبول عام 2019، ويعد واحدًا ممن يحتمل ترشحهم في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2023.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة